أفغانستان، باكستان، أوزباكستان.. سر تسمية الدول التي تنتهي بـ ستان

سبع دول تشترك بكلمة ستان

أفغانستان، باكستان، أوزباكستان؛ دول تنتهي بلفظة ستان. فنلاحظ أن هناك كثيرًا من الدول التي تنتهي بستان، لكن هل فكرنا في سر هذه التسمية التي تشترك فيها دول في آسيا الوسطى، وجنوب آسيا؟!

تحمل كلمة ستان أصولًا لغوية تاريخية، وقد وجدت الكلمة طريقها في كثير من اللغات القديمة، تعني الكلمة في اللغة الهندو أوروبية، والتي هي أصل اللغات التي يتحدثها سكان هذه الدول “مكان”، وإذا ما انتقلنا إلى الروسية فتعني “مستوطنة”، أما في اللغة السلافية فتُستخدم الكلمة بمعنى “شقة” أو” دولة”. استخدمت الشعوب الهندوإيرانية كلمة ستان لتعني “مكان” أو “اسم لمكان”.

واليوم تُستخدم الكلمة للإشارة إلى الدول المذكورة لاحقًا والتي حصلت عليها من خلال النسب اللغوي للغات (الأردية، الباشتو، وهي اللغات الرسمية في أفغانستان، وباكستان، المتفرعة من اللغات الهندو أوروبية). وترجع معظم هذه الدول عرقيًا في نسبها للأصل التركي، وتتحدث لغات من العائلة التركية.

معاني الدول التي تنتهي بـ ستان

 

1) أفغانستان: أرض الأفغان، وتاريخيًا يعد البشتون السكان الأصليين لأفغانستان، وهي أكبر جماعة عرقية في البلاد.

2) كازاخستان: أرض الكازاخ، كلمة الكازاخ مشتقة من كلمة تركية تعني الاستقلال.

3) قيرغزستان: أرض قيرغيز، لا يُعرف تمامًا أصل اشتقاق كلمة قيرغيز، لكن يقال بأنها من كلمة تركية تعني أربعين، في إشارة للعشائر الأربعين التي تجمعت معًا.

4) باكستان: تعني أرض النقاء في اللغة الأردية. وقد استُخدم اسم باكستان باعتبارها اختصارًا عام 1930 لأول حرف من “البنجابية، الأفغانية، الكشميرية، السندية، والمقطع الأخير من بلوشستان؛ لتكون النتيجة باكستان.

5) طاجكستان: تعني أرض الطاجيك، وقد استُخدمت كلمة الطاجيك تاريخيًا من قبل الأتراك، للإشارة إلى غير الأتراك الذين يتحدثون اللغات ذات الصلة بالفارسية.

6) تركمانستان: أرض التركمان، تقول المصادر القديمة بأن كلمة التركمان تعني “ما يشبه الترك”، في حين تشرح المصادر الحديثة المعنى وتقول أنها تعني “الترك النقي أو الخالص”.

7) أوزباكستان: أرض الأوزبك، ويقال بأن الأوزبك إما تعود لأوزبك خان، وهو قائد قبلي جمع شمل المجموعات المختلفة في المنطقة، أو هي مزيج من كلمات تركية تعني “سيد نفسه”.

هذا المقال مترجم عن : http://mentalfloss.com/article/12447/why-do-so-many-countries-end-stan

المصدر: شبكة ابو نواف

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليق 1
  1. د. نوزاد أمين يقول

    هنالك ايضا كوردستان والتي تعني ارض الكورد الا ان كوردستان تم تقسيمها بعد الحرب العالمية الثانية على أربعة دول وهي العراق وإيران وسوريا وتركيا اضافة الى مساحات صغيرة في ارمينيا حيث كوردستان كانت خاضعة لسيطرة الدولة العثمانية شأنها شأن العديد من الدول العربية وبعد خسارتها في الحرب ضد الحلفاء تم استقطاع الاراضي التي هي تحت سيطرة الدولة العثمانية والتي بالأصل لا يسكنها الأتراك وليست تركية، بموجب اتفاقية سيفر منح الاكراد حق إدارة مناطقهم ومن ثم ان تكون لهم دولة خاصة بهم الا ان ظهور مصطفى كمال اتاتورك وسيطرته على زمام الأمور بعد الإطاحة ب محمد السادس السلطان العثماني عقدت اتفاقية لوزيانا لتحل محل سيفر وبموجبها لم تمنح أية حقوق قومية الكورد فبقيت كوردستان مجزئة الى يومنا هذا ولا يزال الشعب الكوردي يناضل من اجل نيل حقوقه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.