علماء: على هؤلاء تجنب تناول الثوم!

الثوم نبات يُزرع لطعمه، ونكهته، ومذاق بصيلته التي تستخدم لتتبيل الطعام. يعتقد كثير من الناس أن للثوم خصائص طبية، وقد درس بعض العلماء تأثيره على تجلط الدم. وللبصل وفصيلته مكونات الطعم النفاذ التي يتميز بها الثوم، ولكن بكميات مختلفة. تتكون بصلة الثوم من فصوص تؤكل. كما تستخدم أيضاً للزراعة. ينمو غطاء ورقي هش حول كل فص، وحول البصلة كلها. الموطن الأصلي لنبات الثوم أواسط آسيا.

يقوم المزارعون بزراعة المحصول في الربيع، وتنضج البصلات في أوائل الخريف. وينمو الثوم جيداً في التربة الخفيفة التي تم تسميدها جيداً. ويجب أن تزرع الفصوص باليد لكي تكون قاعدة الفص دائماً إلى أسفل الحفرة. وتعالج الفصوص دائماً بتجفيفها في الحقل، ثم يَجْدل العمال أعالي الفصوص أو ينزعونها، وبهذا يكون الثوم جاهزاً للتسويق. وتباع بصلات الثوم كاملة أو على شكل مسحوق. ويمكن أيضاً استخلاص عصير الثوم، وبيعه.

والثوم له فوائد عديدة عكف عليها بعض علماء الطب المعاصر وشرحوا فوائده وطرق استعمالاته. من هذه الفوائد أنه يساعد على إزالة نسبة الدهون. وهو مقو للجهاز المناعي في الجسم بدرجة كبيرة ويقضي على بعض أمراض السرطان، ولكن لا يؤخذ إلا بمشاورة الطبيب وتحت إذنه.

يتمتع الثوم بخصائص علاجية متعددة وفريدة، ويستخدم في الطب الشعبي والحديث، ولكن بعض الأشخاص يمنعون من تناوله بسبب حالتهم الصحية.

 

ويقول أخصائيون إن الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية في الكبد والكلى لا ينصحون بتناول الثوم، لأنه يحتوي على عناصر سامة بنسب عالية، قد تسبب تفاقم حالتهم المرضية واضطراب العمليات الكيميائية في أعضاء الجسم.

كما أن الثوم مضر لكل من يعاني من الإسهال، لأنه يهيج الأمعاء أكثر ويزيد من التهاباتها. ولا ينصح أيضا بتناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم وأمراض العيون. لأنه يزيد من انخفاض ضغط الدم، ويرفع من تهيج الأغشية المخاطية للعين.

ولا ينصح الذين سيخضعون لعمليات جراحية بتناول الثوم أيضا، لأنه يحتوي على عناصر كيميائية تساعد في تخفيض كثافة الدم (يعمل على زيادة ميوعة الدم). كما على النساء الحوامل والمرضعات عدم تناوله لاستحالة التنبؤ بتأثيره على الجنين والرضيع.

كما أن للثوم تأثيرا سلبيا في اضطراب نبضات القلب وحصى المرارة والتهاب البنكرياس والصرع والحساسية. وقد دحضت نتائج الدراسات التي أجريت مؤخرا الاعتقاد السائد بأن الثوم فعال في مكافحة السرطان، ولكنه قد يكون مفيدا في الوقاية منه لأنه يعزز مناعة الجسم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.