فن وثقافة

يقولون ” أكذب أهل زمانه ” .. هل تعرفون من هو وما قصته ؟

تنشغل أوساط مختلفة، في أنحاء العالم، في  يوم الكذب، أو كذبة نيسان/إبريل، التي يحتفل بها على صعد غير رسمية، بتاريخ الأول من إبريل، سنوياً.

والكذب، فعلٌ تحقّره كل الثقافات والحضارات، وتنبذه كل الأعراف الاجتماعية والإنسانية. ويعتبر الكذب، في أي لغة، عاراً يلحق بصاحبه، نظراً لما يتضمنه من ضرر قد يقع بالمكذوب عليه، فضلاً من أنه ينتمي إلى فئة الخداع والزور والباطل، في السلوك الشخصي، بصفة عامة.

وأدلت العرب بدلوها، في شأن الكذب، فحقّرت من فاعله، ثم حذرت منه، بل وأطلقت اسمه مثلاً سائراً في الناس. وكان الكذب عند العرب، عيباً يسم صاحبه، فلا يفارقه، بل إنه يرتبط باسمه ويصبح مثلاً تتناقله الأجيال. تبعاً لنظرتها التي تجعل من الكاذب أسوأ الناس، مقاماً وأصلاً وقولاً وفعلاً. فشتمت الكاذب وأشارت إليه بالبنان، وربطت اسمه بفعل الكذب، فصارا متلازمين متحدين، كما لو أن الواحد منهما، يدل على الآخر، سواء في المثل السائر، أو البيت الشعري، أو المروي الشفوي الذي لا يزال بيننا، حتى اللحظة.

أكذب الأحياء والأموات!

ولشدة بغض العرب للكذب، وصفوا كل ما يخدعهم ويوقعهم بالوهم، به. فوسموا السراب بالكذب، لأنه يصوّر لهم شيئاً، ثم تكون الحقيقة شيئاً آخر. فقالوا: “أكذب من اليهير” وهو السراب، ولليهير معنى آخر قريب، وهو التمادي في الأمر.

وعندما يلمع البرق، ثم لا يأتي المطر، فيكون قد كذب عليهم، فيخيب ظنهم به، بعدما أوهمهم بالماء، فقالوا: “أكذب من يَلمَع”. ويلمع اسم برق خلّبي وهمي لا يأتي المطر بعده. وكانت العرب تشبّه به الكذوب.

وشديد الكذب الذي غلب عليه الخلف في قوله، أو بثّ المزيف المزوّر في الناس، يكون الأكثر كذباً، فقالت العرب في وصفه: “أكذب من دبّ ودرج”. وتعني أكذب الأحياء والأموات، باتفاق أكابر واضعي أمّهات العربية.

ويبدو أن خبرة العرب في القتال والعمليات العسكرية بصفة عامة، ومنها إيقاع عدوّ بالأسر، ثم استنطاقه، قد أوصلتهم إلى معرفة نوعية معينة من الكذب، وهو الكذب الذي يدّعيه أسيرٌ وهو بين يدي آسريه، فيدّعي أنه من أصل رفيع عالي الشأن، كي يضمن لنفسه عفواً ما بسبب مكانته الوهمية بين أهله. فقالت العرب: “أكذب من أسير السند”، فيشرحها “مجمع الأمثال” بالتالي: “وذلك أنه يؤخذ الخسيس منهم، فيزعم أنه ابن الملك!”.

وراكمت خبرة العرب في تنقلها واختلاطها، نوعيات مختلفة من السلوك للادعاء والكذب، ومنه نوع طريف للغاية، يبدو أن بعض كبار السن كان يقوم به. فقالت العرب: “أكذب من الشيخ الغريب”. والشيخ الغريب، هذا، هو الذي يتزوّج في أرض غريبة وهو ابن سبعين عاماً، فيدّعي أنه ابن الأربعين، كذباً كي تتم الموافقة على تزويجه.

وكذلك رأت العرب أن الصبي الذي يتحدث بكل شيء وعن أي شيء، باطلاً مرسلاً، فهو يكذب، ودخل في المثل، فقالت: “أكذب من صبي”.

وكان يقال: “أكذب من أخضر” وهو رجل كذب بواقعة قلب فيها المقتول قاتلاً، والقاتل مقتولاً.

وإذا كذب راويةٌ في إسناده، وبدّل فيه، قالوا عنه إنه أكذب الناس، مثل ما قالوه في برزخ العروضي.

وكذلك فإن مسيلمة الكذاب، وقصته معروفة، دخل في مثال الكذب، معياراً للباطل والزور: “أكذب من مسيلمة”.

هذا هو أكذب أهل زمانه!

إلا أن أمّهات العربية اجتمعت على اسم بأنه كان أكذب أهل زمانه، فأصبح مثلاً للكذب والخلف بالوعود.

هذا الكذوب يدعى عرقوب، ويختلف في كنيته ما إذا كانت “معبد” أو “صخر”. ويقول العلاّمة العراقي، جواد علي في “المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام” إن عرقوباً، هذا، هو من العمالقة أو العماليق، من العرب البائدة. وكذلك يؤكد “لسان العرب” بقوله: “عرقوب اسم رجل من العمالقة، قيل هو عرقوب بن معبد، كان أكذب أهل زمانه”.

وقبل كل هؤلاء، يتقدّم أقدم قواميس العربية، العين، بتعريف عن عرقوب، فيقول: “عرقوب، رجل من أهل يثرب، أكذب أهل زمانه موعداً”. ويأتي “القاموس المحيط” على ذكره بقوله: “العرقوب بن صخر، أو ابن معبد، من العمالقة، أكذب أهل زمانه”. ويفعل “المحكم” لابن سيده، الشيء ذاته: “عرقوب، اسم رجل كان أكذب أهل زمانه”. ويستعمل الصاحب بن عباد، في “المحيط في اللغة”، اسم الرجل في المثل السائر: “أكذب من عرقوب” ويعرّفه: “يثربي”.

لكن، ما الذي فعله عرقوب، كي يقترن اسمه بالكذب وليكون أكذب أهل زمانه، ولتقول العرب، بسبب أفعاله: “مواعيد عرقوب”؟

مختصر الرواية، أن عرقوباً، هذا، كان إذا أتاه رجل يسأله في أمر ليعطيه، فإنه يكذب عليه في المواعيد، واحداً إثر آخر. فإذا سأله الرجل شيئاً، وعده عرقوب، بذلك، عندما يطلع النخل! وعندما يدخل النخل في ذلك، يأتيه الرجل على الموعد الذي ضربه، فيكذب عليه بموعد مستجد آخر، وهو أن يبلح النخل! فلمّا يأتيه الرجل وقت أبلح النخل، يخترع موعداً جديداً آخر، فيقول لسائله المسكين: “إذا أزهى (النخل)”. ولمّا يأتيه المسكين، فيقطع له موعداً آخر: “إذا رطب (النخل)!” وهكذا دواليك، فبعد رطب النخل أدخله في إذا أتمر النخل! وهكذا حتى كذب في كل مواعيده ووعوده، حتى عندما نضج التمر واكتمل، لم يعط سائله شيئاً، فأصبح عرقوب الكذوب، أكذب أهل زمانه، فقيل فيه: “أكذب من عرقوب” و “أخلف من عرقوب”.

المصدر: العربية.نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق