أخبار العالم

غورباتشوف: الضربة الأخيرة على سوريا تدريب قبل “إطلاق النار الحقيقي”

اعتبر الرئيس الأول والأخير للاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف، أن الضربة الصاروخية الثلاثية على سوريا أشبه بالتدريب قبل الإقدام على حرب جدية.

وصف آخر رئيس للاتحاد السوفياتي، ميخائيل غورباتشوف، أمس السبت 14 أبريل/نيسان، الضربة الصاروخية التي شنتها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد سوريا إلى حد كبير بالتدريبات قبل بدء إطلاق النار الحقيقي.

وقال غورباتشوف في مقابلة مع محطة إذاعة لاتكوم اللاتفية:

أعتقد أن هجوما بهذا الشكل الذي يتحدثون فيه وبمثل هذه النتائج لا طائلة منه لأحد، كونه يشبه إلى حد كبير التدريب قبل البدء في إطلاق النار الحقيقي، هذا أمر غير مقبول، ولن يؤدي إلى أي شيء جيد.

يذكر أن الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، كانت قد نفذت، في وقت مبكر من أمس السبت، هجوما صاروخيا على سوريا ردا على الهجوم الكيميائي المزعوم في الغوطة الشرقية، والذي نفت السلطات السورية مسؤوليتها عنه بشكل قاطع، وذكرت السلطات السورية مرارا أن جميع المخزونات من المواد الكيميائية قد تم إخراجها من سوريا تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

آخر رئيس للاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف

وكانت دول غربية قد اتهمت دمشق، في وقت سابق، باستخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما السورية بالغوطة الشرقية. وفندت موسكو، من جانبها، مزاعم غربية تدعي بأن الجيش السوري ألقى قنبلة تحوي مادة الكلور على تلك المدينة.

المصدر: Sputnik عربي

روسيا صدت الغارة الثلاثية عن سوريا دون أن تطلق رصاصة واحدة

للمرة الأولى .. واشنطن قصفت سوريا بصاروخ هو “الأذكى” والأغلى في العالم

بعد الضربة الثلاثية.. أول تعليق للأسد على الأسلحة السوفيتية التي تمتلكها بلاده

نجل عبد الناصر يبعث برسالة للأسد

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق