تحميل مجاني للأعمال الكاملة لـ نزار قباني

نزار قباني (1341-1419هـ،1923-1998م). شاعر سوري من رواد الشعر الحديث ومن أبرز شعراء الغزل المعاصرين.

ولد نزار قباني في دمشق. وهو ينتمي إلى أسرة تنحدر من الطبقة الوسطى. بعد إكماله التعليم الثانوي، التحق بجامعة دمشق ودرس فيها الحقوق. ثم عمل بعد التخرج في السلك الدبلوماسي السوري حيث عمل أولاً في سفارة بلاده في القاهرة. وفي هذه الفترة أصدر مجموعته الشعرية الأولى طفولة نهد. وبعد انتهاء فترة عمله في القاهرة عمل في بلدان مختلفة منها الصين. وفي هذه الفترة استمر عطاؤه الشعري فأصدر مجموعات من شعره تدور في معظمها حول المرأة وقضايا أخرى. ومن هذه الكتب: أحلى قصائدي؛ سامبا؛ لا؛ قالت لي السمراء؛ أشعار مجنونة؛ قاموس العاشقين؛ سيبقى الحب؛ هوامش على دفتر النكسة؛ أشعار خارجة على القانون؛ قصائد مغضوب عليها.

يقول عن نفسه :

“ولدت في دمشق في آذار (مارس) 1923 بيت وسيع، كثير الماء والزهر، من منازل دمشق القديمة، والدي توفيق القباني، تاجر وجيه في حيه، عمل في الحركة الوطنية ووهب حياته وماله لها. تميز أبي بحساسية نادرة وبحبه للشعر ولكل ما هو جميل. ورث الحس الفني المرهف بدوره عن عمه أبي خليل القباني الشاعر والمؤلف والملحن والممثل وباذر أول بذرة في نهضة المسرح المصري.”

يرى بعض النقاد أن إنتاج قباني الشعري قد مرَّ بمرحلتين من مراحل تطوره من حيث المحتوى والموضوعات التي تطرق إليها. يمكن أن نطلق على المرحلة الأولى مرحلة الشعر الغزلي وهي التي تبدأ منذ صدور مجموعته الأولى طفولة نهد وتنتهي في عام 1967 حيث أصدر قصيدته هوامش على دفتر النكسة التي تؤرخ للمرحلة الثانية التي يطلق عليها مرحلة النقد السياسي.

ولا يعني هذا التقسيم أن نزار قد كفّ عن كتابة الشعر الغزلي في المرحلة الثانية، ولا يعني كذلك أنه لم يكتب في المرحلة الأولى في النقد السياسي. ويتسم شعره الغزلي بغلبة الجانب الحسي عليه.

بلقيس الراوي زوجة نزار قباني

أما شعره السياسي الذي جاء بعد شعره العاطفي فقد تميز ابتداء من هوامش على دفتر النكسة بنقد صارخ للواقع العربي وإدانة شاملة لكل ما هو قائم، وجلد الذات، مع نبرات متفائلة بالأجيال القادمة.

طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات ، بعد نشر قصيدة الشهيرة ” خبز وحشيش وقمر ” التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان .

مثل هذا النقد اللاذع للأمة العربية جعل بعض النقاد يتهمون نزار قباني بالضحالة السياسية وضعف الانتماء القومي. ويرى بعض النقاد أن التوكيد فقط على المظاهر السلبية في المجتمع العربي وترك الجوانب الإيجابية، واتخاذ المواقف السلبية من التراث الحضاري العربي وتشويه التاريخ وتحقير شأن العرب، والتشكيك في قدرات الأمة ووصمها بالبلادة والانحطاط نقد مدمِّر، وجَلْد للذات وللقارئ العربي معًا.

تزوج من بلقيس الراوي ، العراقية .. التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..

المؤلفات

خلف قباني تراثا شعريا غزيرا، ومن أهم دواوينه: “قالت لي السمراء” (1944)، و”سامبا”
(1949)، و”أنت لي” (1950)، و”قصائد” (1956)، و”حبيبتي” (1961)، و”الرسم بالكلمات” (1966)، و”يوميات امرأة لا مبالية” (1968)، و”قصائد متوحشة” (1970)، و”أشعار خارجة عن القانون” (1972)، و”كل عام وأنت حبيبتي” ( 1978).

وألف كذلك “أشعار مجنونة (1985)، و”قصائد مغضوب عليها” (1986)، و”ثلاثية أطفال الحجارة” (1988)، و”هوامش على الهوامش” (1991)، و”تنويعات نزارية على مقام العشق” (1995)، و”أبجدية الياسمين” (1998).

في الثلاثنين من أبريل/ نيسان من كل عام تحل ذكرى اختفاء واحد من أكبر شعراء العربية المعاصرين: نزار قباني.

وقد طبعت جميع دواوين نزار قباني ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قباني ) ، وقد أثار شعر نزار قباني الكثير من الآراء النقدية والإصلاحية حوله، لأنه كان يحمل كثيرا من الآراء التغريبية للمجتمع وبنية الثقافة ، وألفت حوله العديد من الدراسات والبحوث الأكاديمية وكتبت عنه كثير من المقالات النقدية .

رابط التحميل : إضغط هنا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.