لماذا يجب تغليف “مفتاح السيارة” بورق القصدير دائما؟

لا بد وانك سمعت أن القرصنة اصبحت خطراً يهدد أمن الشبكات وأجهزة الحواسيب وغيرها من الاجهزة المتصلة بالشبكة العنكبوتية، لكن هل تعلم أن القرصنة وصلت حداً لا يمكن تصديقه، نعم لقد وصلت الى مفاتيح سيارتك، حيث يتم حالياً استخدام التكنولوجيا الحديثة في مفاتيح السيارات، وتسمى هذه المفاتيح باسم “الفوب” وتكمن الخطورة في هذه التكنولوجيا في الاشارات الكهربائية والومضات المغناطسية والذبذبات التي تصدر من هذه المفاتيح، فيعمل القراصنة أو اللصوص على رصد تلك الاشارات والنبضات الكهربائية لتحديد اماكن وجودها وتحليل الشيفرات المنبعثة منها .

ويتم استخدام تلك الذبذبات من أجل سرقة السيارات، وحسب ما اشارت اليه الصحيفة البريطانية ديلي ميل فإن اللصوص لم يعودوا يستخدموا الاساليب القديمة في السرقة كونها اقل فاعلية ونجاعة، وعمل القراصنة على تطوير قدراتهم لمواكبة التطور التكنولوجي لتطويعه في خدمة مصالحهم في عمليات السرقة والقرصنة.

ولكن كيف يمكن أن نحمي هذه المفاتيح ونقلل من انبعاث الاشارات المغناطيسية والكهربائية ؟

تقول مديرة شركة غلوبال سكيوريتي آي كيو، المتخصصة في الحماية إن أفضل طريقة لحماية هذه المفاتيح من خلال منعها من اصدار الومضات الكهربائية الى مدى بعيد بواسطة لفها بقطعة من ورق الالمنيوم (ورق القصدير)، ذلك لأن ورق الالمنيوم يعمل على اعاقة اصدار تلك الاشارات الكهربائية ويجعل مداها في نطاق ضيق جداً وبالتالي لا يمكن رصدها أو اعتراضها.

وتقول كذلك السيدة هوبرت التي تعمل في وكالة الاستخبارات الامريكية FBI، يجب أن يبقى السائقين على يقطة تامة في كيفية التعامل مع هذا النوع الجديد من المفاتيح، ويجب أن يحتاطوا من القراصنة باستخدام وسائل الحماية اللازمة مثل ورق الالمنيوم او من خلال استخدام محافظ خاصة بالمفاتيح تعيق من اصدراها للنبضات الكهربائية او المغناطيسية.

ومن المعلوم ان المفاتيح الحديثة تؤدي وظائف متعددة؛ فبمجرد الضعط او استخدام زر معين في السيارات الحديثة، تنطلق النبضات والاشارات الكهربائية لترسل اوامر للسيارة بالاغلاق والتحرك من مكانها لمكان اخر، أو لركنها بشكل اوتوماتيكي، فهل تخيلت يوماً ما أن هذه المفاتيح قد تكون نقمة على صاحبها وتتسبب في سرقتها !

المصدر: وكالات

تعليق 1
  1. Mahmoud يقول

    شكرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.