مهاجر جديد “كل دقيقة”.. أبواب أستراليا مفتوحة

أستراليا الدولة الوحيدة التي تشغل قارة بأكملها، وهي أصغر قارات العالم، إذ تبلغ مساحتها نحو 7,7 مليون كم² تقريبًا؛ أو مايعادل 5% من مساحة اليابسة، وما زالت هذه القارة قادرة على استيعاب المهاجرين من كافة الجنسيات .

قالت بيانات حكومية حديثة صادرة عن الحكومة الاسترالية ، ان عدد سكان استراليا سيصبح نحو 25 مليون انسان، وأظهرت هذه البيانات ان هذا العدد الكبير  نما بشكل مطرد بسبب الأعداد الكبيرة من المهاجرين الذين يصلون استراليا يومياً.

 

مهاجر كل دقيقة !

 

ونتيجة لهذه الأعداد الضخمة من المهاجرين تعززت عمليات الطلب على جميع المنتجات والخدمات كالبيوت والسيارات وزيارة المستشفيات وكافي مناحي الحياة المختلفة ورفع التنبؤات التجارية والاقتصادية للدولة.

ومن المتوقع حسب المكتب الاسترالي للخدمات أن يصل تعداد السكان الى نحو 26 مليون شخص خلال 3 سنوات قادمة وهذه الارقام تستند الى المعطيات الحالية من المهاجرين.

 

مدن متكدسة بالسكان !

هذه الزيادة المتسارعة في اعداد السكان بسبب المهاجرين أدت الى حدوث نقاشات اقتصادية واجتماعية وذلك بسبب توفر بنية تحتية غير قادرة على تحمل هذه الأعداد الكبيرة من المهاجرين مما ادى الى اكتظاظ المدن وتعرقل نمو الأجور بسبب اتساع سوق العمل.

من جانبه أكد سكوت موريسون وزير الخزانة على مواصلة السعي في تحسين البنية التحتية حتى يتم ملائمتها مع اعداد المهاجرين.

وقال الوزير لمحطة اذاعية استرالية انه تم وضع خطة للاستثمار في البنية التحتية بقيمة 75 مليار دولار.

 

المهاجرين أحد أسباب نجاح الاقتصاد الاسترالي:

إحصاء رسمي حديث صادر من الحكومة الاسترالية اشار الى ان النجاح الاقتصادي الحاصل كان بسبب عمليات الهجرة ويقول التقرير ان اكثر من ثلث سكان استراليا ولدوا خارج الدولة! واضاف التقرير الاحضائي ان الصين وانجلترا ونيوزيلندا هي البلدان الرئيسية التي يأتي منها هؤلاء المهاجرين.

 

وأشارات الدراسة الاحصائية نفسها التي تم نشرها الشهر الماضي ان المهاجرين يشكلون نحو 62 % من النمو السكاني بينما الزيادة الطبيعية تشكل نحو 38 %

المصدر: وكالات

م.ص.ك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.