هكذا تستعيد ثقتك بنفسك في 10 خطوات..

“خيط رفيع” بين الثقة بالنفس والغرور، ولكن من يتمتعون بالذكاء الاجتماعي هم الأكثر قدرة على الفصل بين الصفتين المتضادتين، ومع متاعب الحياة اليومية يمر البعض أحيانا بلحظات ضعف تفقدهم ثقتهم بأنفسهم تارة أو تنقلب إلى زيادة مفرطة في الثقة فتنقلب إلى الضد، وكله يرتبط بردود أفعال الآخرين تجاههم.

ولا شك أن نجاحك في هذه الحياة يعتمد في المقام الأول على مدى ثقتك في قدراتك الخاصة على العمل الجاد، فالحقيقة الثابتة لتحقيق النجاح هو إيمانك الداخلي بإمكانياتك والتي سيترتب عليها نجاحك في حياتك العلمية.

1-قبول الأمر الواقع

إذا كنت ترغب في تحقيق نتائج إيجابية خلال الفترة المقبلة، وأن تعزز ثقتك في نفسك مرة أخرى، عليك قبول الوضع الحالي للحياة، وخلق سلاما داخليا مع نفسك، فالمقاومة دون مردود هو مجهود ضائع لا فائدة منه، فأولا عليك قبول الوضع كما هو حتى يكون لديك الطاقة الكافية لتغيير الحياة إلى الأفضل.

2- نجاحات وإيجابيات الماضي

“كل يوم هو فرصة، يمكنك بنائها على نجاح الأمس، أو تجنب فشلها والبدء من جديد”، هكذا هي لعبة الحياة كما يراها “بوب فيلر”، ففي هذه الفترة تحتاج لمزيد من الحوافز، لتشجعيك على العطاء مرة أخرى، ولذا يمكنك الاستعانة بالنجاحات السابقة التي حققتها في الماضي، فبدلا من تذكر كل المرارات التي عايشتها وشعرت بها في هذه الفترة، يمكنك تذكر الأوقات التي كنت فيها ناجحاً وقم بتوظيفه لحياتك المستقبلية.

3- الثقة بالنفس

هي واحدة من أهم الأشياء التي ستساعدك على النجاح مستقبليا وهو تجديد الثقة في نفسك مرة أخرى، ويمكنك إعادة الثقة في نفسك من خلال ممارسة الأنشطة، أو التأمل أو قراءة المجلات، فعليك أن تؤمن أن كل شيء في الكون أساسة من داخلك أنت، فاسأل نفسك قبل كل شيء، كما قال “الرومي”.

4- تحدث مع نفسك

الحديث الذاتي، من شأنة أن يحفزك داخليا، فالدعم الذاتي من داخلك سيساعدك على الثقة في نفسك وتحقيق الإيجابيات المستقبلية، فنحن لسنا بحاجة إلى موافقة الآخرين فنحن نأخذ الموافقة من داخلنا، فكلما قلت لنفسك أنك لا تستطيع، فماذا يمكنك أن تفعل وماهي النتيجة؟، حسبما يقول “شاد هلمستيتر”.

5- تخلى عن الخوف

افعل دائماً ما تخاف منه، فقتل الخوف بداخلك هو الوسيلة الحقيقية لتحقيق النجاح في حياتك، فعليك مواجهة مخاوفك وعدم السماح لها بإعاقة تحقيق أهدافك.

6- عدم جلد الذات

عليك أن تغفر لنفسك ذلاتك وإخفاقاتك التي ارتكبتها في الماضي، وأن تمضي قدما في الحياة، فأنظر إلى مستقبلك ولا تعش في الماضي، ولا تجلد ذاتك ونفسك، فالرحمة تجاه نفسك ستساعدك على استعادة الثقة في نفسك مرة أخرى.

7- الإيجابية

النهج الإيحابي تجاه أبسط الأشياء وسيلة رائعة جدا لإعادة الثقة في نفسك مرة أخرى، فالنهج الإيجابي يعطيك روئية أكثر إيجابية للعالم والناس من حولك.

8- المساعدة

أن تجد شخصا يساعدك على مواجهة كبواتك وتخطيها، هو أهم مساعدة يمكن أن تحصل عليها للتعرف على قدراتك ومهاراتك، فستساعدك على إعادة التركيز وإعادة الثقة في نفسك مرة أخرى.

9- لا تنظر إلى الوراء

مهما كانت حالاتك فعليك المضي قدما إلى الأمام وعدم النظر للخلف، فمارتن لوثر يقول: “إذا كنت لا تستطيع الطيران يمكنك الجري، وإذا كنت لا تقدر على الجري فيمكنك المشي، وإذا كان لا يمكنك المشي فيمكنك الزحف، فهمها كان يجب أن تحافظ على المضي قدماً”.
وعليك أن تكون قويا وأن تصمم على السير إلى الأمام ولا تدع الشك يتمكن منك، فلا تستسلم وكن واثق أنه في نهاية المطاف ستصل إلى هدفك.

10-دع الحياة تسير

عليك أن تؤمن بأن هناك أشياء جميلة تكمن في هذه الحياة، فعليك أن تترك الحياة تسير وتتدفق طبيعياً، وأن تقبل الحياة وتسمح لها بأن تتحرك وعليك أن تتفاعل معها وأن تكن أكثر استرخاءً، يقول “كيلي رولاند”: “لدينا جميعا أشياء مختلفة نمر بها في حياتنا اليومية، ومن المهم حقا أن نعرف فقط في نهاية اليوم ما لا يهم أن نواجهه، وأن تثق في نهاية اليوم أنك ستفوز”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.