البيضة أولا أم الدجاجة؟.. العلماء يجيبون أخيرا

“من جاء أولا.. البيضة أم الدجاجة؟”، سؤال لطالما حير الناس منذ آلاف السنين، إلا أن مجموعة من العلماء أكدوا أنهم توصلوا إلى الإجابة “العلمية” التي ستضع حدا لذلك الغموض.
وكان هذا التساؤل أثار حيرة الناس منذ نحو ألفي عام، عندما طرحه الفلاسفة الإغريق، في محاولة لتسليط الضوء على “السببية”، لتوضيح العلاقة بين الأحداث (السبب والنتيجة).

الدجاجة أصل البيضة أم البيضة أصل الدجاجة.. قد يبدو السؤال سخيفاً للبعض، لكن عندما يتدخل العلم ويفك اللغز الذي حير الناس منذ فجر التاريخ وليس الآن فقط، وتحول من كونه دعابة إلى سؤال وجودي يحتوي الكثير من الفلسفة.

قال علماء بريطانيون إنهم توصلوا إلى حل لغز طالما حيّر الناس منذ فجر التاريخ، وهو من جاء الأول الدجاجة أم البيضة؟ ليتوصلوا إلى أن الدجاجة هي التي جاءت قبل البيضة وليس العكس.

وذكرت صحيفة “الديلي ميل”، أن العلماء في جامعتي شفيلد وورويك يعتقدون بأنهم فكوا هذا اللغز القديم، وهو أن الدجاجة هي التي أتت في البداية. واستدلّ العلماء بكون الدجاجة هي التي جاءت قبل البيضة لأنها هي التي تضع البيض، موضحين أن الأبحاث التي أجروها أظهرت أن تكوّن أو تشكّل قشر البيض يعتمد على البروتين، وهو موجود في الدجاجة حصراً. وأكد هؤلاء العلماء أنه بفحص جدار البيضة اكتشفوا أن هناك هرمون دخل في تكوينها لا ينتج إلا من داخل المبيض الخاص بالدجاجة.

كما توصلوا أيضاً إلى أن البيضة لا يمكن أن توجد أصلاً إلاّ إذا كانت داخل بطن الدجاجة، ما يعني أن الدجاجة هي التي أتت قبل البيضة.

ويعتقد العلماء أنه قبل أن تتشكل البيضة فلربما احتاجت إلى بروتين “أو سي- 17” والذي لا يوجد إلاّ في مبيض الدجاجة.

وقال الدكتور كولن فريمان من قسم هندسة المواد في جامعة شفيلد البريطانية “كان يعتقد منذ زمن طويل بأن البيضة جاءت قبل الدجاجة، ولكن لدينا الآن برهان علمي يظهر أن الدجاجة هي التي جاءت أولاً”.

وقد شكلت هذه القضية جدلًا دينيًا كبيرًا، حيث كانت ترى التحليلات واجتهادات الباحثين أن البيضة أسبق في النشوء. وقد رفض هذه الأفكار العلماء المسلمون، ورجال الدين، حيث يعتبرونها جزءًا من نظرية داروين في النشوء والارتقاء، والتي ترى أن العالم نشأ بالصدفة، فتنكر وجود الخالق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.