5 صفات لا تتواجد إلا في أقوياء الشخصية .. هل تملك إحداها؟

أورد موقع “ستيب تو هيلث” الأمريكي تقريرًا يتحدث عن الصفات التي تتواجد في الأشخاص الذين يتمتعون بقوة الشخصية .

وقال الموقع، في تقريره، إن الأشخاص الذين يتمتعون بشخصية قوية يساء فهمهم وينظر إليهم على أنهم مجردون من المشاعر أو أنانيون. لكن تصنيفنا لهذه الفئة من الأشخاص يستوجب الانتباه إلى عدة علامات من شأنها أن تبين لنا ما معنى أن تتميز بشخصية قوية .

وبين الموقع، أولا، أن الإنسان صاحب الشخصية القوية لا يحب الأعذار، ومعنى ذلك أنه يتخذ مسارا محددا جدا يقوم على التعلم من الأخطاء والنجاحات الشخصية. وهو ما يفسر عدم تفضيلهم لأنصاف الحقائق أو أنصاف الأكاذيب، ناهيك عن الأعذار أو التعامل مع أشخاص لا يفعلون شيئا سوى المماطلة. وعموما، يرى الأشخاص الواثقون من أنفسهم أن هذه الممارسات مضيعة للوقت، ومجرد عوائق تحول بينهم وبين تحقيق طموحاتهم.

والجدير بالذكر أن هؤلاء الأشخاص يسعون إلى فعل ما يتوجب عليهم فعله، فضلا عن أنهم يبذلون الكثير من الجهد من أجل تحقيق الأهداف التي يضعونها لأنفسهم. إضافة إلى ذلك، لا يحبذ هؤلاء الأفراد التعامل مع الأشخاص الذين يملؤون يومهم بالأعذار الواهية، ويجدون ذلك أمرا غير مريح.

وأضاف الموقع، ثانيا، أن أصحاب الشخصية القوية يتصرفون بحذر حيال السماح للآخرين بأن يكونوا جزءا من حياتهم. لذلك، نجد أن الواثقين من أنفسهم قادرون على السيطرة على أنفسهم من أجل اكتشاف دوافعهم الذاتية. وفي الوقت ذاته، يعلم الشخص الواثق من نفسه ما يريده وما لا يريده، وتنشأ هذه المعرفة من خلال تجارب سابقة منيت بالفشل مثل التعرض للخيانة أو الخداع.

في المقابل، يتجنب صاحب الشخصية القوية التقوقع على نفسه أو التصرف ببرود، فضلا عن كونه منفتحا عن الآخرين. لكن، لا يتردد هذا النوع من الأشخاص في تطبيق مرشح نفسي لتصفية الأشخاص المهمين في حياته من خلال عدم السماح للأشخاص المزعجين بالاقتراب منهم أو تعكير صفوة حياتهم.

وأشار الموقع، ثالثا، إلى أن أصحاب الشخصيات القوية يبتعدون عن التعامل مع الأنانيين، فضلا عن عدم تفضيلهم وجود أشخاص مغرورين في حياتهم. وخلافا لما يعتقد الجميع، عادة ما يكون صاحب الشخصية القوية شخصا حساسا وعلى قدر كبير من التواضع. ويمكن تفسير هذا الأمر بالرجوع إلى نزعة هؤلاء الأشخاص لتقدير الأشياء المهمة في حياتهم، على غرار الصداقات المتينة والعلاقات العاطفية الملتزمة.

إلى جانب ذلك، لا يتسامح صاحب الشخصية القوية مع أولئك الذين يتصرفون بشكل أناني أو الذين لا يجيدون تقييم أبسط الأمور في الحياة، خاصة تلك التي لا يمكن شراؤها لأنها لا تكتسب إلا من خلال التعايش السلمي في كنف الاحترام والسعادة.

وأورد الموقع، رابعا، أن الأشخاص الواثقين من أنفسهم تعلموا كثيرا من شعورهم بالخوف في السابق، فضلا عن تعاملهم مع الشدائد والمصاعب. وهو ما أدى إلى تطويرهم لما يعرف بالمرونة النفسية، التي تخول لهم مجابهة الألم النفسي من خلال التعلم من الأخطاء السابقة. لذلك، يمتلك صاحب الشخصية القوية القدرة على التعلم من مخاوفه لكي يعبر الحدود التي لطالما وضعها لنفسه وليحقق أهدافه.

كما يستفيد صاحب الشخصية القوية من مسار التعلم الحيوي من خلال تطوير قناعات نفسية تساعده على المضي قدما دون الشعور بالخوف، بالإضافة إلى اكتساب القدرة على تقبل مفاجآت الحياة.

وأورد الموقع، خامسا، أنه من بين قناعات الأشخاص أصحاب الشخصيات القوية، أنهم لا يحتاجون لأن يثيروا إعجاب الجميع. وبالرجوع إلى ما تم إيضاحه في البداية، لا يسعى الشخص الواثق من نفسه إلى إرضاء جميع الأشخاص حوله. وبدلا من ذلك، يعلم هذا الشخص ما يريده تماما، ويتجنب إهدار الوقت على الأشخاص الذين لا يستحقون ذلك.

وتجدر الإشارة إلى أن صاحب الشخصية القوية يعلم أن هناك العديد من الأمور التي تسبب الإحباط والمعاناة، على غرار محاولة إرضاء الجميع من حولك. وعموما، يعتبر هذا الأمر غير صحي، ناهيك عن أنه مناف للمنطق وغير مجد. وبالتالي، فإن الشخص الذي يتمتع بشخصية مقاومة لا يهتم برفض شخص ما له وعدم قبوله لما هو عليه.

وفي الختام، بين الموقع أن بعض هذه الخصائص مألوفة بالنسبة لنا، ومن المرجح أن كل واحد منا قد تعلم كيف يكون قويا بطريقته الخاصة. لكن مما لا شك فيه أن كل شخص في طريقه لتطوير شخصية قوية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.