كم من السكر يمكنك تناوله يوميا وتبقى بصحة جيدة؟

السُّكَّر غذاء يستخدم على نطاق واسع كمادة محلِّية. ويستخدم الناس السكر مع أغذية مثل الجريب فروت (الليمون الهندي) والحبوب لتحسين طعمها. ويضيفه بعض الأشخاص إلى القهوة والشاي ومشروبات أخرى. ويدخل الصناع السكر في أغذية، مثل الآيس كريم والمرطبات. وفي المتوسط، يستهلك الفرد في البلدان الصناعية حوالي 30 إلى 40 كجم من السكر سنويًا.

وتستطيع جميع النباتات الخضراء إنتاج السكر، غير أن معظم السكر الذي يستهلكه الناس يأتي من قصب السكر أو بنجر السكر اللذين يُنتجان سكرًا يُسمَّى السكروز

يعرف عن تناول السكر بكميات كبيرة انه يسبب زيادة في الوزن وتراكما للدهون وغير ذلك من التأثيرات السلبية على الجسم، لذلك ينصح الأطباء بتناول كميات محدودة منه يوميا.

ويحذر الكثير من الأطباء وأخصائيي التغذية من خطورة الإفراط في تناول السكر، لما لذلك من آثار سلبية على الصحة.

ويعتبر الاستغناء عن تناول السكر أمرا صعبا بالنسبة للكثير من الناس، باعتباره يدخل في نظامنا الغذائي بصورة مباشرة أو غير مباشرة من خلال وجوده في كثير من المكونات الغذائية التي نستهلكها يوميا، كما أن بدائل السكر غالية الثمن، ولا تصلح لتكون بديلا عن السكر في جميع الأحوال.

وهنا توصي منظمة الصحة العالمية بأن لا تزيد نسبة السكر المتناولة يوميا عن ستة ملاعق أي 25 غراماً يوميا، وهذا يتوافق مع ما نسبته 5% من السعرات الحرارية الضرورية للجسم.

وتتضمن كمية الـ 25 غراما من السكر تناوله بشكل مباشر، وأيضا تناوله بشكل غير مباشر. بمعنى أن تناول السكر وحده أو بإضافته إلى الشاي أو لتحلية الطعام يدخل من باب الطريقة المباشرة. إلا أنه يجب عليك كذلك أن تعرف أن العديد من المواد الغذائية التي نتناولها يوميا تتوفر فيها كميات كبيرة من السكر، على غرار قنينة صغيرة من الكاتشاب التي تحتوي على ملعقة سكر كاملة، في حين يحتوي مشروب الكوكا كولا في القنينة الصغيرة على 27 غراما من السكر، ما يزيد عن المعدل المسموح به من السكر الذي تنصح منظمة الصحة العالمية بتناوله يوميا.

وأكد الخبراء أن الزيادة في تناول السكر يمكن أن تؤدي إلى مشاكل كبيرة في الوزن كالسمنة، وكذلك إلى تزايد إمكان الإصابة بمرض السكري. هذا في حين أن الزيادة الكبيرة يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات صحية وخيمة، مثل ارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.