أشهر وأجمل أقوال المهاتما غاندي

غاندي، موهنداس كرمشند (1869 – 1948م). أحد كبار القادة السياسيين في القرن العشرين. وقد دعاه الهنود المهاتما أي الروح العظيمة. ساعد على تحرير الهند من الحكم البريطاني بأسلوب فريد تمثّل في المقاومة السلمية. واعتبره الهنود أبًا لأمتهم تكريمًا له. سمى غاندي سيرته الذاتية قصة تجربتي مع الحقيقة.

طور غاندي أسلوب عمل اجتماعي مباشر ارتكز على مبادئ الشجاعة، والحقيقة. وقد سمّي هذا الأسلوب ساتياجراها (قوة الحقيقة). وقد استخدم غاندي ومساندوه قوة الحقيقة للكفاح من أجل استقلال الهند، ومن أجل إحداث تغييرات اجتماعية.

تأثر غاندي كثيرا ببعض من المؤلفات التي أقبل علي قراءتها والتي كان لها دور كبير في تكوين فلسفته وأدواره ومواقفه السياسية منها نشيد الطوباي الذي أعتبره بمثابة المرجع الأساسي الذي يستلهم منه أفكاره بالإضافة إلي موعظة الجبل وكتاب الخلاص في أنفسكم للأديب الروسي تولستوي ،وكتاب العصيان المدني للشاعر الأميركي هنري ديفد ثورو .

سافر غاندي إلى بريطانيا عام 1882 لدراسة القانون، وعاد إلى الهند في يوليو عام 1890، بعد حصوله على الإجازة الجامعية التي تُخوّله ممارسة مهنة المحاماة.

غاندي والاستعمار البريطاني:

وبحث غاندي عن فرصة عمل مناسبة في الهند يمارس عن طريقها تخصصه ويحافظ في الوقت نفسه على المبادئ المحافظة التي تربى عليها، لكنه لم يوفق، فقرر قبول عرض للعمل جاءه من مكتب للمحاماة في «ناتال» بجنوب أفريقيا، وسافر بالفعل إلى هناك عام 1893 وكان في نيته البقاء مدة عام واحد فقط، لكن أوضاع الجالية الهندية هناك جعلته يعدل عن ذلك واستمرت مدة بقائه في تلك الدولة الأفريقية 22 عامًا.

كانت جنوب أفريقيا مستعمرة بريطانية كالهند وبها العديد من العمال الهنود الذين قرر غاندي الدفاع عن حقوقهم أمام الشركات البريطانية التي كانوا يعملون فيها، وتعتبر الفترة التي قضاها بجنوب أفريقيا (1893- 1915) من أهم مراحل تطوره الفكري والسياسي، حيث أتاحت له فرصة لتعميق معارفه وثقافاته والاطلاع على ديانات وعقائد مختلفة، واختبر أسلوبًا في العمل السياسي أثبت فعاليته ضد الاستعمار البريطاني.

عاد غاندي من جنوب أفريقيا إلى الهند عام 1915، وفي غضون سنوات قليلة من العمل الوطني أصبح الزعيم الأكثر شعبية.

تحدى غاندي القوانين البريطانية التي كانت تحصر استخراج الملح بالسلطات البريطانية، مما أوقع هذه السلطات في مأزق، وقاد مسيرة شعبية توجه بها إلى البحر لاستخراج الملح من هناك، وفي عام 1931 أنهى هذا العصيان بعد توصل الطرفين إلى حل وسط ووقعت معاهدة غاندي- إيروين.

غاندي معروف في جميع أنحاء العالم باسم المهاتما غاندي، ومهاتما ليس اسمه الحقيقي، وفي اللغة السنسكريتية المهاتما يعني «الروح العظيمة»، وهو تشريف تم تطبيقه عليه من قِبَل الشاعر رابندراناث طاغور.

تظاهر غاندي ضد الإحتلال البريطاني في الهند مطالبا الخروج وتحقيق إستقلال الهند وعلي أثرها قضي غاندي عدة سنوات في السجن في جنوب أفريقيا والهند أيضا ،كان المهاتما غاندي متواضعا كثيرا فقد كان يرتدي الدوتي والشال الهندي التقليدي المنسوجين يدويا وكان مُعتاد علي الأكل النباتي البسيط فقد كان يعيش في مجتمع يعيش علي الإكتفاء الذاتي ،كان يصوم أغلب أيامه لأنه كان يعتبر الصيام وسيلة للتنقيه الذاتية للنفس وكنوع أيضا من الإحتجاج الإجتماعي .

أشهر وأجمل أقوال المهاتما غاندي

يجب أن تكون أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم.

في مسائل الضمير، لا مكان لقانون الأغلبية.

الدين الذي لا يراعي الشؤون العملية ولا يساعد على حلها، ليس ديناً.

لن أندم على أي شخص دخل حياتي ورحل فالمخلص أسعدني والسيء منحني التجربة , والأسوأ كان درساً لي , أما الأفضل فلن يتركني أبداً.

الجبان غير قادر على إظهار الحب، فهذا من امتياز الشجاع.

الرجل ما هو إلا نتاج أفكاره. بما يفكر، يصبح عليه.

الطريقة الأفضل لتجد نفسك هي أن تضيع في خدمة الآخرين.

لا يمكن للضعيف أن يغفر، الغفران هو سمة الأقوياء.

ما اجمل ان تسير بين الناس ويفوح منك عطر أخلاقك.

الدين الذي لا يراعي الشؤون العملية ولا يساعد على حلها، ليس ديناً.

في البداية يتجاهلونك , ثم يسخرون منك , ثم يحاربونك , ثم تنتصر.

روائع من أقوال غاندي:

أنا أنظر فقط إلى الصفات الحسنة للناس، وكَوني لستُ خالي من العيب، فلا يفترض بي أن أغوص في عيوب الآخرين .

هناك محكمة عليا أعلى من محاكم العدل والتي هي محكمة الضمير، إنّها تعلو بكثير كل المحاكم الأخرى .

في النهاية دين الإنسان هي مسألة بينه وبين خالقه ولا أحد آخر .

كثيرون حول السلطه .. قليلون حول الوطن.

الطاغية الوحيد الذي أقبله في هذا العالم هو الصوت الداخلي المتبقي .

أحياناً يختبر الله الذين يريد أن يباركهم إلى أقصى درجة.

الحقيقة هي الحقيقة وإن كان الجميع ضد واحد .

لا تتمادى في إغلاق عينيك من الحزن فربما تمر من أمامك فرحة ولا تراها.

يجب ألا تفقدوا الأمل في الإنسانية، أن الإنسانية محيط وإذا ما كانت بضع قطرات من المحيط قذرة فلا يصبح المحيط بأكمله قذرا.

دائماً طريق الصواب هو الاصعب.

لا يمكن تصنيع العاطفة أو تنظيمها حسب القانون.

ليس من الحكمة أن يكون الإنسان متأكد من حكمته، أنه أمر صحي أن يتم تذكيره بأنّ الأقوى يمكن أن يضعف، والأكثر حكمة يمكن أن يخطئ.

كن أنت التغيير الذى تريد أن تراه فى العالم.

في الصلاة، من الأفضل أن يكون لديك قلب بلا كلمات عوضاً عن كلمات بلا قلب.

لا تحاول أن تقنع أحداً بتغير عاداته وأفكاره فأقصى ما تستطيع فعله هو أن تقنعه بأن يبدأ في مراجعة تلك العادات والأفكار وإذا فعل ذلك فإنه هو الذي سيتغير وليس أنت.

إقرأ أيضاً: أشهر وأجمل أقوال الجاحظ 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.