عندما تأكلون الخيار.. لا ترتكبوا هذا الخطأ الفظيع!

ربما كان من المعروف أن الخيار من أكثر الخضراوات التي تمد الجسم بالماء، إلا أن ما ستعرفونه عن هذه الثمرة العجيبة سوف يجعلها طعاماً يومياً لا غنى لكم عنه.

فالخيار يستحق عن جدارة لقب “سيد الخضراوات”؛ إذ إن له العديد من الفوائد الصحية المذهلة، إذ يحمي الكلى، وينظم ضغط الدم، ويعالج الإجهاد. بالإضافة إلى أنه رخيص الثمن وغير مكلف، ويناسب كافة الأنظمة الغذائية الحديثة.

يساعد الخيار في القضاء على داء السكري، والحد من الكوليسترول، وتنظيم ضغط الدم.

إذ يحتوي عصير الخيار على الكوكوربيتاسين، وهو مادة مرة المذاق، لكنها تدعم إنتاج الأنسولين. كما أنه يحتوي على المغنيسيوم والبوتاسيوم والألياف، التي تحد من ارتفاع الكوليسترول، وتعمل على ضبط معدلات ضغط الدم.

يعتبر الخيار من الخضار الممتازة صحياً على عدة مستويات، لأنه مليء بمضادات الأكسدة، ويحتوي على الماء بنسبة 95%، فهو حليف للريجيم!

يمكنكم أن تأكلوه مقشراً أو مع قشره، لكن أكبر تركيز للفيتامينات والمعادن موجود في القشرة، وخصوصاً النحاس والفيتامين K، لذلك من الأفضل تناول القشرة. وربما هنا تكمن المشكلة !

قررت إدارة الغذاء والدواء في أميركا (FDA)، التي كانت تبحث عن اسباب تفشي بعض الأمراض، أن تختبر أصناف الأطعمة على امتداد الولايات المتحدة. فأخذت عينات من 1050 نبتة خيار واكتشفت أن 1% من الخيار كان يحتوي على آثار السالمونيلا.

السالمونيلا هي بكتيريا تسبب التهاباً، وهي إحدى الأسباب الرئيسية للتسمم الغذائي في العالم. الأعراض الأكثر شيوعاً للإصابة بهذه البكتيريا هي التشنجات، الإسهال والحمى.

لا تحرموا أنفسكم من تناول الخيار، لكن خذوا دائماً الوقت الكافي كي تمرروا الخيار تحت الماء مع فركه لإزالة آثار البكتيريا. لمزيد من الأمان، انقعوا الخيار بكامله بضع دقائق في وعاء مليء بالماء البارد الذي أضفتم إليه القليل من الخل الأبيض.

من جهة أخرى، هذه النصيحة، صالحة لكل الفاكهة والخضار التي تستهلكونها بدون أن تقشروها: اغسلوها وجففوها قبل أن تأكلوها، هذا يقلل من احتمال إصابتكم بمرضٍ لا داعي له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.