من بينها الجدران الزرقاء.. 7 أشياء موجودة في أغلب المنازل وتسبب لنا التعب والإرهاق

إن كنت تشعر خلال يومك أنك تفتقر إلى النشاط والإيجابية وتجهل السبب، فقد يكون السر في منزلك وأنت لا تدري.

يبدو أن ديكور المنزل، والأجهزة، والخيارات اليومية التي تنخرط في أسلوب حياتك، جميعها تؤثر على وضعك النفسي وراحتك وحتى استرخائك الليلي. في ما يلي، ستجد بعض الأمور الموجودة في منزلك، قد لا تتصوّر أنها قد تؤثر على نومك ونشاطك اليومي.

أشياء توجد في أغلب البيوت وتسبب التعب والإرهاق الدائم

الفوضى

قد تفضل الراحة على التنظيف في بعض الأيام، دون أن تعرف أن الفوضى قد تكون هي السبب في شعورك بالتعب. فقد وجدت إحدى الدراسات أن المحيط غير المرتب والفوضوي يسبب تبديد الطاقة ويرفع نسبة التوتر، ما يزيد الشعور بالإرهاق.

الجدران الزرقاء

أفاد باحثون شاركوا في إحدى الدراسات العلمية أن الجدران الزرقاء تبطّئ ضربات القلب، وتخفّض ضغط الدم، وتسبب شعوراً بالنعاس. لهذا السبب، نصحوا الناس بطلي الجدران بالأزرق في غرف النوم فقط، وليس في أرجاء المنزل.

التلفاز

وكذلك شاشة الجهاز اللوحي، كلاهما ينشران الموجات الضوئية الزرقاء التي تثبط قدرة الدماغ على إفراز الميلاتونين (الهورمون الذي يساعد على الشعور بالنعاس والنوم)، ما يعني أنك قد تعاني من نوم متقطّع، وبالتالي ستشعر بالتعب في اليوم التالي.

آلة صنع القهوة

على الرغم من أن هذه الآلة هي اختراع أنقذ الكثيرين في الصباح، إلا أنها قد تكون سبباً للتعب في حال استخدامها بعد الظهر أو العشاء. ففيما يعزز الكافيين الطاقة واليقظة، إلا أنه يسبب الأرق ليلاً. ومن ناحية أخرى، وجدت الدراسات أن بعض الأجسام يمكن أن تشعر بالنعاس بسببه، حسب نوع التمثيل الغذائي في أجسادهم.

الشموع برائحة الخزامى (اللافندر)

لا شك بأن عطر الخزامى يمنح شعوراً كبيراً بالاسترخاء، إلا أنه وللسبب نفسه قد يشعرك بالتعب. فقد وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتنشقونه قبل النوم، يغفون بعمق، ولكنه يسبب الكسل نهاراً. لهذا السبب، نصحوا باستبداله بعطور أخرى.

وجبتك السريعة المفضّلة

تخلّص من التشيبس المقرمش، لأن هذا النوع من الأطعمة والحلويات التي نحبها جميعاً تسبب ارتفاعاً مفاجئاً في معدل السكر في الجسم، الذي يعود ويهبط بسرعة، وبالتالي يؤدي إلى شعور بالتعب مع الوقت.

الهاتف المحمول

تسبب الأجهزة الإلكترونية إدماناً كبيراً، تجعل صاحبها متعباً خلال اليوم خاصة وأنها تسهم في تقطّع نوم الإنسان أكثر من مرة ليلاً بسبب ورود الرسائل والاتصالات والإشعارات.

الستائر المنسدلة

وجدت الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين يتعرّضون لضوء النهار ينامون أكثر خلال الليل. الأمر نفسه ينطبق على المنزل، أي أن فتح الستائر خلال النهار يشعر الإنسان بالاسترخاء، ويحسّن نوعية نومه خلال الليل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.