الألبان في نهاية المتجر والحلوى عند الدفع.. 10 خدع حقيقية تستخدمها المتاجر لدفعك للشراء

كثير من الإغراءات حولك، ستسهل خداعك وتدفعك للشراء أكثر، لذا انتبه حتى لا تقع في الفخ! الشراء من مكان واحد من المهام التي لا نفكر بها كثيراً قبل القيام بها، ندوِّن قائمة احتياجاتنا ونسحب عربة التسوّق ونبدأ في التجول بالمتجر، نختار ما نريده وندفع ثمنه.
لكنّ الحقيقة هي أنّ كل المحلات التجارية لها ماكينات تؤدّي دورها بكفاءة عالية في حثك على دفع أكبر قدر ممكن من المال دون حتى أن تدرك، إذ تملك في جعبتها بعض الحيل التي تُستخدم خصيصاً لذلك، وهذا ما سيعرضه تقرير موقع “The Daily Meal” الأميركي.

إذ تبيع المتاجر العادية أكثر من 50 ألف سلعة، وتخزين هذه الكمية، ووضعها على الرفوف المخصصة، وبيعها قبل أن تنتهي صلاحيتها مهمة تحتاج إلى قدرات خارقة، خاصةً عندما يعتمد هذا الترتيب على أسلوبك في الشراء.

فاللحوم والمشهيات في جانب، والفاكهة والخضروات الطازجة في جانب، والخبز في الزاوية، والبيض ومنتجات الألبان في الخلف، وباقي المساحة في المنتصف للمعلبات.
ربّما تظن أنّ المتجر يُنظَّم بشكل عشوائي، لكنّه مرتب بناءً على نظريات علمية، وكل منتج في مكانه لسببٍ محدد.

هل تساءلت في مرةٍ لماذا توجد منتجات الألبان في الجزء الخلفي؟

في معظم الأحيان تقف عربات نقل المنتجات في الجهة الأخرى الموازية للثلاجات، فتُنقل المنتجات مباشرةً من الشاحنات المبردة إلى الأرفف دون الحاجة إلى المرور بالمتجر بأكمله، وبهذا يقل الوقت المُخصَّص للنقل، كما يقل تعرُّض المنتجات لدرجة حرارة دافئة.
وفي الوقت ذاته، عندما نمر بالمتجر كلّه لإيجاد منتجات الألبان، سنضطر للمرور بمنتجات عديدة أخرى يمكن شراؤها.

لماذا توضع الفاكهة والخضراوات على الجهة اليمنى من المدخل؟

ببساطة لأنّها تمنحك انطباعاً بالحيوية وطزاجة المنتجات ونضجها، مما يزيد ميلك للدفع وشراء بعض السعادة.
إذ إنّ منح العميل انطباعاً أنّ كلّ المنتجات طازجة قدر الإمكان هي واحدة من الأولويات بالنسبة للمتاجر، لأنّها تزيد فرص كسب المزيد من المال.
وعلى مدار عقود طويلة، طوّرت المتاجر طريقة إقناعك بشراء المنتجات الباهظة، والتأثير فيك، ودفعك لشراء المزيد من الخضراوات والفاكهة التي تزيد عن احتياجك.
استمر في القراءة لتعرف 10 خدع مُجرَّبة وحقيقية تستخدمها المتاجر لدفعك للشراء، وتَذَكَّر قواعد التسوُّق: لا تتسوَّق وأنت جائع، والتزم بقائمة مشترياتك:

1- السلع المربحة قريبة من المدخل
توضع معظم المنتجات المربحة مثل المخبوزات، والزهور أمام المدخل مباشرة، لأنّك عند دخول المتجر تكون مستعداً بالفعل لدفع المال ومنفتحاً لإغراء المنتجات.
2- الزهور والمخبوزات تشعرك بالجوع
عندما تغمرك الروائح الجميلة بمجرد دخولك للمتجر، سيُخدَع عقلك ويشعرك بالجوع. وكلّما زاد جوعك، زاد ميلك لإنفاق المزيد من المال.
3- عربات التسوق أكبر من الحاجة
يبدو البيض واللبن ورغيف الخبز ضئيلة الحجم في عربة التسوق الضخمة، فهناك مساحة واسعة لملئها بمنتجات أخرى، وعليه ستميل لا إرادياً إلى إضافة المزيد من المنتجات حتى تصبح العربة مملوءة بالكامل.

4- الأطعمة لها دوماً مكملاتها
أن توضع صلصات التغميس إلى جوار البطاطا هو أمر بديهي ومنطقي، إذا كنت تشتري البطاطا ربما تشتري صلصة للتغميس أيضاً، لكنك حتى لو لم تكن تنوي ذلك، ستميل أكثر إلى شرائها عندما تجدها بجوار البطاطا.
5- المنتجات المعروضة بسعر أقل.. خدعة!
لا تحاول الصحف والمجلات مساعدتك على توفير أموالك، فالغرض منها هو دفعك لشراء منتجات لا تحتاجها ظناً منك أنها مُخفَّضة. تأكد أنّ قسائم التخفيض التي تستخدمها حقيقية، ففي بعض الأحيان تتساوى أسعار المنتجات قبل وبعد التخفيض!

6- وضع المنتجات في نهاية الممرات
تتهافت الماركات التجارية لاستخدام المساحات الموجودة في نهاية الممرات، وتدفع في مقابل ذلك الكثير من المال. وعادةً، تُعتبر هذه البقع هي المكان المثالي لعرض الوجبات الخفيفة، والمياه الغازية، والمنتجات الإضافية الأخرى لأنك عندما تراها ستميل أكثر لشرائها.
7- الموسيقى الهادئة
إذا كنت تسير في المتجر المحلي أثناء بث مجموعة من مقطوعات موسيقى الميتال الصاخبة، ستسرع في شراء احتياجاتك والخروج فوراً من المكان، لكن عند استماعك إلى موسيقى هادئة، خاصةً الموسيقى القديمة المحبوبة أو الموسيقى التي تشعرك بالسعادة، ستشعر بالتحسن وتبطئ في السير وتميل لقضاء المزيد من الوقت ودفع المزيد من المال في المتجر.

8- وضع المنتجات على الأرفف وتخزينها وفق استراتيجية محددة
علمنا من قبل لماذا توضع الخضراوات والفاكهة عند المدخل، لكن ماذا عن ترتيب الأطعمة في الممرات؟
لأنك تميل لشراء المنتجات التي تراها أولاً، لذا توضع المنتجات باهظة الثمن في مستوى العين، والمنتجات الأقل سعراً في الأرفف العلوية والسفلية، كذلك توضع المنتجات التي تستهدف الأطفال في الأرفف المنخفضة لتكون في مستوى يسمح لهم برؤيتها.

9- ممرات الدفع ضيقة لسبب
هل قررت مرة أن هناك سلعة تفضل إعادتها للمتجر عند وقوفك في صفوف الانتظار؟
حينها لن تجد أي مكان مناسب لإعادتها، فمساحة الانتظار مُصمَّمَة لتجعلك تشعر بدون وعي برغبة في الشراء فقط بدلاً من محاولة إعادتها. أنت مُحاصر يا عزيزي!
10- ممرات الدفع مليئة بالإغراءات
يعرف أصحاب المتاجر أنّك أثناء انتظار دورك في الدفع ستضطر للنظر حولك لتمضية الوقت، لذلك توضع المجلات البراقة والسكريات والعلكة والأدوات الصغيرة حولك.

المصدر: هافنغتون بوست

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.