أول مضاد حيوي ضد السرطان

أعلن فريق علمي بريطاني – ياباني، أنه اكتشف بعد 20 عاما من البحث، الرموز الكيميائية المعقدة لـ«مضاد حيوي للأورام السرطانية»، وانه نجح في إنتاجه صناعيا داخل المختبر لأول مرة في العالم.

20 عاما من البحث المتواصل كانت كفيلة بأن يتوصل العلماء إلى حقيقة التركيبة الكيميائية الكاملة والدقيقة للمضاد الحيوي “كيدارسين” المعروف بفعاليته ضد الخلايا السرطانية.

يعود الفضل بهذا الإنجاز العلمي بشكل رئيسي لكل من د. مارتن لير من جامعة لينكولن البريطانية، والبروفيسور ماساهيرو هيراما من جامعة توهوكو البريطانية.

واستطاع العلماء تركيب الكيدارسيدين صناعيا للمرة الأولى على الإطلاق.

وكشف علماء عن ابتكارهم مضاد “كيدارسين” الحيوي، الذي يمتاز بقدرته على إتلاف الحمض النووي للبكتيريا والخلايا السرطانية.

وابتكرت هذا المضاد الحيوي مجموعة علماء دولية من جامعتي لنكولن البريطانية وطوكيو اليابانية. وكانت هذه المادة قد اكتشفت بصورتها الطبيعية قبل 30 سنة في الهند. ويشير العلماء إلى أن التربة تبقى المصدر الطبيعي لجميع أنواع المضادات الحيوية التي ظهرت في أربعينيات القرن الماضي.

وأظهرت المادة (النموذج الأولي لكيدارسين) التي استخلصت من التربة خلال الدراسة، خصائص قوية مضادة للأورام والبكتيريا. ولكنها تمتلك بنية جزيئية معقدة، اضطر الباحثون إلى فك مكوناتها في المختبر. وقبل فترة قصيرة، تمكن الباحثون من تحليل تركيبها الجزيئي وفهمه، ما سمح لهم بابتكار مضاد حيوي مضاد للسرطان.

وتم اكتشاف الكيدارسيدين بشكله الطبيعي في الهند قبل 30 عاما في عينة من التراب، الذي يعتبر مصدرا للعديد من المضادات الحيوية.

ويختلف الكيدارسيدين عن الكثير من المضادات الحيوية الأخرى التي تركز على قتل البكتيريا، فهو يعمل على استهداف الحمض النووي DNA الموجود في خلايا الأورام وإلحاق الأذى بها وبتركيبتها بشكل عام.

ويمتاز المضاد الحيوي كيدارسين بنشاط حيوي عال، ما يسمح له بإتلاف الحمض النووي في الخلايا المستهدفة في الكائنات الحية الدقيقة والأورام السرطانية، ومنع نموها وتطورها لاحقا.

وتعلق آمال كثيرة على التركيبة بأن تساهم بشفاء بعض مرضى السرطان بشكل أكبر من الأدوية المستخدمة حاليا.

ويمكن اعتبار ظهور هذا المضاد الحيوي “كيدارسين” بداية ظهور جيل جديد من المضادات الحيوية في العالم.

المصدر: Rt + الحرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.