3 كيلومترات وترت العالم.. تعرف على خفايا ” مضيق هرمز “

مضيق هرمز هو أحد المضايق العالمية المهمة بالنسبة للاقتصاد العالمي، فهو من أهم الشرايين الرئيسية التي تمد العالم بالنفط والطاقة من منطقة الخليج العربي إلى العالم أجمع.

يقع مضيق هرمز ما بين ثلاث دون وهم الإمارات وعمان من الناحية الجنوبية وإيران من الناحية الشمالية، وهو ما جعله عرضة لبعض التوترات السياسية في هذه المنطقة وهو ما ظهر خلال الأيام السابقة.

ماذا تعرف عن أهمية مضيق هرمز؟

إن مضيق هرمز عرضه المائي حوالي 33 كيلومتراً عند أضيق أجزاءه وهو يربط الخليج العربي بخليج عمان، أي أنه يعتبر مدخلاً للخليج العربي الغني بالنفط والغاز، وهو الشريان الرئيسي لدول الخليج مجتمعة اقتصادياً.

ولا يوجد دليل على هذه الأهمية الاقتصادية أكثر من التقرير التي أعدته شركة فورتيكسا التي قالت فيه أن خمس إنتاج العالم من النفط يمر من خلال مضيق هرمز وأن نحو 100 مليون برميل يومياً يمرون من خلال مضيق هرمز وهذا في العام السابق 2018م.

كما يعتبر المضيق بوابة اقتصادية للدول المصدرة للنفط الخام مثل الكويت والإمارات والسعودية والعراق وإيران وهو ما يؤثر على العالم في حالة وجود توترات سياسية شديدة كالتي حدثت الأيام الماضية.

ماذا حدث الأيام الماضية في مضيق هرمز؟

لقد تعرضت بعض ناقلات النفط التابعة للسعودية والإمارات لهجمات مما أدت إلى تعطل سير الملاحة، بل وقد تكررت الهجمات بالقرب من مضيق هرمز وبالتحديد قبالة خليج عمان حيث تعرض ناقلات بترول للتخريب.

اتهمت الولايات المتحدة إيران بتدبير هذه الهجمات، و ذلك لأن في وقت سابق قامت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على إيران بشأن تصدير النفط، وهو ما اعتبرته إيران ضرب لمصالحها الاقتصادية في العالم وبالتالي قامت بالهجوم لجر المنطقة نحو حرب.

لكن السؤال هنا هل هذه أول مرة تشهد فيها منطقة مضيق هرمز هذه الحرب أو الهجمات المتبادلة؟ هذا يجعلنا نرجع إلى التاريخ لمعرفة أهمية مضيق هرمز الاقتصادية.

8 أحداث تاريخية ترتبط بأهمية مضيق هرمز

–       في الحرب الإيرانية العراقية والتي أمتدت لنحو ثماني سنوات من العام 1980 حتى 1988م شهد مضيق هرمز ساحة معارك متبادلة بين البلدين وهي التي عرفت بحرب الناقلات، وقد استخدمت كل من العراق وإيران هذه الحرب لشل مصالحهما الاقتصادية وتصدير النفط إلى العالم.

–       في يوليو عام 1988م قامت البارجة الحربية الامريكية فينسيس بإسقاط طائرة إيرانية حيث فارق الحياة جميع من كانوا على متنها، وهي طائرة تجارية، وقلت الولايات المتحدة الأمريكية أن عملية الإسقاط جائت بالخطأ حيث كان يعتقد أنها طائرة حربية وهو ما نددت به طهران حينها.

–       بعد نحو 20 عاماً من هذه الحادثة بين الولايات المتحدة وإيران، قامت ثلاثة زوارق  تابعة للبحرية الإيرانية بتهديد بارجة تابعة للقوات الامريكية بالدخول عبر مضيق هرمز ونجحت في ذلك التهديد بمنعها فعلاً.

–       بعدها بعامين وتحديداً في العام 2010م قامت كتائب تدعى ” عبد الله عزام” بتبني الهجوم على سفينة نفط يابانية مما أسفر عن تعطل الناقلة عن الملاحة.

–       في عام 2012م قامت إيران بتهديد علني ورسمي بأنها ستقوم بغلق المضيق تماماً رداً على العقوبات المفروضة على طهران بشأن برنامجها النووي.

–       بعدها بثلاث سنوات وتحديداً في العام 2015م قامت سفن إيرانية بالهجوم على ناقلة نفط ترفع علم سنغافورة، حيث قالت طهران في تقريرها الرسمي أن الناقلة تعمدت تدير مصفاة نفط إيرانية، وقد فرت الناقلة بعد هذا الهجوم المباشر عليها.

–       في يوليو من العام الماضي 2018م صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني أنه قد يصدر أمراً في المستقبل القريب بغلق المضيق إذا قامت الولايات المتحدة بخنق إيران اقتصادياً عبر العقوبات المفروضة عليها بشأن تصدير النفط.

–       في مايو من عام 2019م حدث أن هجمات مجهولة يعتقد أن مصدرها إيران ضد ناقلتي نفط تابعة للمملكة العربية السعودية بالقرب من ساحل الفجيرة الإماراتي.

 

اقرأ أيضاً: أهم شريان نفطي في العالم… 10 معلومات قد لا تعرفها عن مضيق هرمز 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.