4 طرق للربح من العملات الرقمية المشفرة

تختلف قيمة العملات الرقمية المستخدمة في التداول الرقمي عن بقية العملات المعروفة والمستخدمة في التداول التجاري. فكل عملة رقمية “عملة مشفرة”، لها قيمة مالية مختلفة عن غيرها، فتختلف من حيث المشروع الذي تستخدم فيه، كما تختلف من حيث طريقة عملها.

وأغلى العملات الرقمية وأكثرها قيمة هي البيتكوين، فقيمتها الإجمالية أو قيمة كل واحدة منها أكثر قيمة من العملات الأخرى، فتقدر عملة البيتكوين حاليًا بحوالي 7000 دولار أمريكي.

ويوجد غير البيتكوين عملات أخرى لها قيمة ومن أهم 10 عملات رقمية عالمية، ولكنها عديمة القيمة أمام البيتكوين، فتوجد مثلًا عملة الترون والتي تقدر قيمتها بحوالي 0.25 دولار فقط.

طرق الربح من العملات الرقمية “العملات المشفرة”:

بعد التعريف بالعملات الرقمية وأهم العملات وأكثرها قيمة، سيتم توضيح أهم الطرق التي يمكن من خلالها تحقيق ربح باستخدام العملات المشفرة، فمن أهم تلك الطرق ما يلي:

الطريقة الأولى: التعدين

تعتبر طريقة التعدين من أهم وأقدم الطرق التي استخدمت للربح باستخدام العملات الرقمية، فيمكن تعديد الكثير من العملات القابلة للتعدين مثل البيتكوين والداش والبيتكوين كاش، كما يمكن تعدين غير القابل للتعدين من خلال شراء إعدادات خاصة يمكن التعدين من خلالها.

فمن خلال استخدام الإعدادات يبدأ استخراج عملات مشفرة يمكن تعدينها حسب قوة الإعدادات الحاسوبية، وبعد ذلك يتم استخراج العملات المعدنة ورفعها على المنصات المستخدمة للتداول الرقمي، ثم تحويلها للدولار وبعدها يمكن سحب القيمة.

ولكن لم يعد لطريقة التعدين أهمية كبيرة كالسابق، نظرًا لزيادة صعوبة الإعدادات الخاصة بها، فقد زادت الإعدادات الخاصة وأصبحت أغلى سعرًا، كما تواجه العملات الرقمية انخفاض في قيمتها في الوقت ذاته.

اقرأ ايضاً: لماذا لا تطبع الدول الكثير من المال وتقضي على الفقر؟ 

 

الطريقة الثانية: المضاربة

مع المشكلات التي تواجه طريقة التعدين كان من الضروري الاتجاه لطرق أكثر إفادة لرفع مقدار الربح من العملات، ومن الطرق التي حققت هذا الهدف هي طريقة المضاربة.

عمليا تحتاج هذه الطريقة لرقابة أكبر من التعدين، ولذلك تعتبر أكثر صعوبة، ولكنها لا تحتاج الكثير من الماديات في بدايتها، حيث تعتمد على شراء عملات مشفرة في أوقات انخفاض قيمتها، ثم بيعها بعد ارتفاع القيمة.

والربح هو الفرق بين قيمة العملة وقت الانخفاض ووقت الصعود، والربح والخسارة في هذه الطريقة متساويان، والسبيل للنجاح فيها متابعة أخبار العملات بصورة مستمرة، ومراقبة حركة العملات، حتى يمكن اتخاذ القرار بالبيع أو الشراء في أوقات مناسبة.

على سبيل المثال شراء عملة البيتكوين وهي بقيمة 3000 دولار، وحينما تصل إلى 3300 دولار يتم بيعها، والربح في هذه العملية يكون الفارق بين قيمة العملة وقت الشراء وقيمتها وقت البيع مع خصم رسوم الشراء والبيع.

الطريقة الثالثة: الربح بالاستثمار على المدى الطويل

لا تعد هذه الطريقة بمستوى خطورة طريقة المضاربة، خاصة وإن كان رأس المال المستخدم في هذه الطريقة غير مرتبط بالحالة المادية اليومية للفرد، فبهذه الطريقة لا يتأثر مستواه المادي.

ولكن تحتاج هذه الطريقة لبحث شديد العمق، حيث يبحث عن العملة موضع الاستثمار، ويتعرف على الورقة البيضاء الخاصة بها، ويقيس مدى فعاليتها على المدى الطويل.

مع الأخذ في الاعتبار بالمجهود الذي يقوم به المتداولين بهذه العملة ومدى جديتهم، ومع تحديد مدة زمنية للوصول لهدف محدد، فعلى سبيل المثال شراء عملة رقمية وتحديد سعر معين لبيعها، فإذا ما تحقق الهدف يتم البيع، والفارق بين سعر الشراء وسعر البيع هو الربح الخالص، وفي حالة عدم الربح يعيد المستثمر حساباته مرة أخرى ويرسم خطة أكثر دقة.

الطريقة الرابعة: التسويق بالعمولة

يمكن الربح من خلال التسويق بالعمولة من الكثير من المشروعات، فليس فقط من خلال العملات الرقمية، ولكن من أي مشروع يحتاج للتسويق والوصول إلى العملاء المستهدفين.

وذلك عن طريق تحديد عمولة لمن يساهم في توصيل المستثمرين للمنصة بيع وشراء العملات الرقمية، وتحتاج هذه الطريقة في دراسة التسويق ومعرفة طرق التسويق للمشروعات وخاصة تداول العملات الرقمية.

إقرأ أيضاً: 6 مشاريع خاصة لا تحتاج لرأس مال كبير

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.