من أجل صحة أفضل.. تجاهل هذه “المعتقدات الخاطئة”

هناك الكثير من المعتقدات الصحية الخاطئة والشائعة بين الناس مثل تناول 8 أكواب من الماء يومياً أو النوم 8 ساعات يومياً وغيرها من المعتقدات الشائعة التي يتناولها الناس، في هذا المقال نتناول بعض من هذه “المعتقدات الخاطئة” استناداً إلى أطباء بريطانيون ومختصين في الصحة وعلم التغذية وفق ما نشرته صحيفة ” تلغراف” البريطانية:

ومن بين المعتقدات الخاطئة التي يرى كثيرون بأنها ذات أهمية بالغة بالنسبة لصحتهم، أشار تقرير الصحيفة البريطانية إلى ثلاثة مفاهيم غير دقيقة:

إليك 3 من “المعتقدات الخاطئة” التي يتداولها كثير من الناس

 

8 أكواب من الماء

هل تساءلت يومياً: من الذي حدد هذه الكمية من الماء ولماذا 8 أكواب تحديداً؟ وهل يأخذ هذا الرقم الطقس ومستوى النشاط والأعمار بعين الإعتبار ؟

وللإجابة على هذا السؤال تقول خبيرة التغذية هيلين بوند ” إن مقدار ما نحتاج إليه من الماء يومياً يختلف بحسب الطقس والجنس والعمر ويختلف حساب النشاط الذي يبذله الشخص ” وتضيف خبيرة التغذية ” لا يوجد حد أعلى آمن وأن الكميات الكبيرة من الماء من الممكن ان تؤدي إلى ” التسمم المائي”

ودعت خبيرة التغذية هيلين بوند إلى التخلي عن فكرة تناول 8 أكواب من الماء يومياً مضيفة أن العطش ولون البول هي المؤشرات الرئيسية التي يجب الأخذ بها عند تناول الماء، فإذا كان لون الماء مائلاً إلى القتامة فإن على المرء أن يشرب أكثر وكذلك الأمر بالنسبة للعطش.

اقرأ أيضاً: 21 طريقة علمية مُجربة لمقاومة النوم والبقاء مستيقظا 

النوم 8 ساعات يوميا

هذه شائعة أخرى مسلم بها وإحدى “المعتقدات الخاطئة” التي يتداولها أغلبية الناس بل أن بعض الخبراء أصبحوا يرددونها دون معرفة من أين جاء هذا الرقم 8 ساعات؟ وهذا ما طرحه خبير النوم نيل ستانلي الذي يقول انه ليس لديه أي معرفة بمصدر هذا الرقم؟

ربما جاء هذا الرقم من الحركة التي بدأت في بريطانيا وأمريكا وأستراليا سنة 1850 وكان يستند هذا الرقم لحاجة العامل إلى 8 ساعات من العمل و8 ساعات من النوم و 8 ساعات من الراحة خلال اليوم الواحد ( كل 24 ساعة )

ويشدد خبير النوم نيل ستانلي على عدم الاعتماد على هذا الرقم ( النوم 8 ساعات يومياً ) نظراً لأن الناس مختلفون في حاجتهم الفعلية لعدد ساعات النوم، فهناك من ينامون 6 ساعات يومياً ويشعرون بالراحة لقيامهم بذلك، وآخرون يرتاحون عندما ينامون 9 ساعات يومياً، وهناك من ينام 4 ساعات ويشعر بالرضا من ذلك.

المشي 10000 خطوة يومياً

من بين المعتقدات الشائعة بين الناس ان على المرء المشي 10000 خطوة بشكل يومي للحفاظ على لياقته وصحته، ولكن السؤال هو من أين جاء الرقم 10000 ؟

في أولمبياد طوكيو عام 1964 قامت حملة تسويقية بترويج هذا الرقم للاستفادة من تنظيم الأولمبياد بدعم من المهتمين بالصحة واللياقة البدنية آنذاك، لكن في عام 2018 شجبت هيئة الصحة العامة في انجلترا هذا الرقم المبالغ فيه، اذ قالت دراسة أجرتها جامعة هارفرد إلى أن المشي 4400 خطوة يومياً يؤدي إلى تدني نسبة الوفيات 41 %.

وحسب رأي المدرب الشخصي مات روبرتس فإن الرقم 10000 رقم كبير ومبالغ فيه ولا يعتمد على دراسات علمية ولا يأخذ بالحسبان القدرات الفردية المختلفة من شخص لآخر، كما أن هناك أشخاص يمكنهم القيام بهذا الرقم دون أن يدروا حسب طبيعة عملهم، بينما هناك أشخاص آخرين يقومون ببعض التمارين المكثفة دون حاجة للمشي 10000 خطوة ويتمتعون بصحة ولياقة جيدة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.