بيل غيتس يعترف بـ”الخطيئة الكبرى”.. التي كلفته 400 مليار دولار

في تصريح كان بمثابة الصاعقة على الأوساط العالمية، أعلن بيل غيتس المؤسس لشركة مايكروسوفت العالمية في حديث خاص، أنه قد أقدم على فعل أكبر خطأ في حياته، وهذا عندما اعطى لشركة جوجل العالمية الفرصة لتطوير نظام الهواتف الذكية الأندرويد، وفوت على نفسه مكسب هذه الفرصة التي لن تتكرر، بل وأن هذا الخطأ قد كلف شركته خسارة قدرها الخبراء بأكثر من أربعمائة مليار دولار.

بيل غيتس وبداية الخطأ وخسارة مليارات الدولارات

أوضح مؤسس مايكروسوفت أن هذا الخطأ الكبير كان نتيجة طبيعية لسوء الإدارة، مما نتج عنه ضياع فرصة نظام “الأندرويد“، الذي أصبح حاليًا منصة رئيسية لكل أنواع الهواتف الذكية باستثناء أجهزة الآيفو.

ولولا هذا الخطأ لكانت الشركة قد فازت بأكبر نظام تشغيلي على مستوى العالم، ومن المعروف أن بيل جيتس قد قرر الاستقالة عن منصبه كمدير تنفيذي لشركة مايكروسوفت في مطلع الألفينات، ليتولى شغل هذا المنصب ستيف بالمر والذي استمر به إلى عام 2014 ميلاديًا، ليخلفه ساتيا ناديلا.

 

وقد تسبب الاعتراف الذي أعلنه جيتس في إثارة دهشة الجميع، حيث رأى الجميع أن هذه الفرصة الضائعة لمايكروسوفت كانت بالفعل طامة كبرى وخطأ تسبب فيه بالمر وخاصًة أنه أخذ هواتف الآيفون على محمل السخرية، بل وقام بوصف الهاتف بأنه غير جذاب لأي رجل أعمال، وأنه فقط هاتف باهظ السعر ليس أكثر، ويكفي أنه لا يحمل لوحة للكتابة.

 

وقد ظلت الشركة لمدة طويلة تتجادل في اجتماعاتها حول إلغاء أو عدم إلغاء نظام الويندوز للهواتف، الذي كان من الصعب استخدامه في تلك الأيام، وكانت نهاية هذا الجدال هو قرار الإلغاء لهذا النظام وتكثيف الجهود على نظام (Windows Phone)، وكان هذا بعد عمل اجتماع غير عادي في أواخر عام 2008، وبالفعل تم العمل على هذا المشروع لينطلق في مطلع 2010 واستمر العمل به لمدة سبع سنوات ولم يستطيع أن يؤثر في السوق وما يحتويه من أنواع عديدة من الهواتف.

إقرأ أيضاً: كلها تحققت.. 15 نبوءة توقعها بيل غيتس في 1999 بدت أقرب إلى الخيال 

والجدير بالذكر أن الشركة قد واجهت مشاكل جمة في متجر التطبيقات فور طرح Windows Phone، مما جعلها لا تستمتع بنجاح يماثل نجاح نظام الأي أو أس أو نظام الأندرويد.

ومن المعروف أن شركة جوجل قد سيطرت على نظام الأندرويد خلال عام 2005، بعد أن قامت بدفع قرابة الخمسين مليون دولار، وقد صرح إريك شميدت الرئيس التنفيذي لشركة جوجل سابقًا، أن جوجل ركزت على منافسة شركة مايكروسوفت وما كانت تنوي طرحه في الأسواق وهو ما أطلقت عليه اسم ويندوز موبايل الذي كان سوف يسبق نظام الأندرويد.

 

وأضاف أن خلال العام 2012 كانت شركة جوجل منزعجة من أن تنجح مايكروسوفت في الاستحواذ على السوق بنظامي ويندوز فون وويندوز موبايل، لكن سرعان ما تداركت شركة مايكروسوفت أخطائها فيما يخص الهواتف الذكية، وأصبحت أكبر الشركات قيمة فقد بلغ رأسمال الشركة ما يقرب من 1.05 مليار دولار وتعمل بروح تنافسية مع أمازون وشركة أبل العالمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.