أطعمة ضرورية تعمل كـ مضادات للالتهابات لا يجب أن يخلو أي منزل منها

8 أطعمة «مضادة للالتهابات» لا يجب أن تغيب عن مائدتك

تعتبر الالتهابات التي تصيب جسم الإنسان هي مرحلة من مراحل الشفاء، حيث أنها بمثابة رد الفعل الذي يصدر من جهاز المناعة، عندما يقوم برفض أي عامل دخيل على الجسد. وبصرف النظر عن المصدر المسبب للالتهاب، فمن الممكن السيطرة عليه بصورة طبيعية، وذلك من خلال تناول عدد من الأطعمة التي تحتوي على مضادات للالتهابات.

وفي حالة إصابة أحد الأشخاص بالالتهابات، نجد أن هناك بعض الأعراض التي تظهر عليه، ومنها انتفاخ المكان المصاب، واحمراره، بالإضافة إلى الإحساس بالألم وحدوث ارتفاع في درجة حرارة الشخص.

وعلى الأغلب، نجد أن الإصابة بالإلتهاب مرتبطة بشكل ما بالمهيجات أو مسببات المرض، ولكن من الممكن أن تكون ناتجة من الأمراض التقدمية أو الإصابة بصدمة.

وبالرغم من اختلاف درجة الالتهاب وفقا للسبب وراءه، فإننا نجد أنه في أغلب الأوقات يمثل مشكلة لضمان سلامة وصحة الجسد بأكمله.

وإليكم عدد من أفضل الأطعمة التي ينصح بها الأطباء لإدخالها بنظامك الغذائي اليومي، والتي طرحتها المجلة الإسبانية Mejor Con Salud، وهي كالتالي:

8 أطعمة «مضادة للالتهابات» لا يجب أن تغيب عن مائدتك:

 

1- التوت البري:

تمكن الباحثون في جامعة ريدنج من التوصل إلى أن عصير التوت الأزرق، يمكنه المساعدة في التحسين من الذاكرة، وتحفيز التركيز لدى التلاميذ في المرحلة الإبتدائية، كما يعتقد أنه بإمكان التوت الأزرق، في حالة تناوله بشكل يومي، أن يساعد في ارتخاء جدران الأوعية الدموية، مما يقلل بدوره من تصلب الشرايين، والذي يتسبب في إصابة الفرد بالذبحة أو الجلطة.

كما يحتوي التوت الأزرق على عدد من الألياف، التي تساعد في عملية الهضم بصورة كبيرة، ويعد التوت الأزرق غني البوليفينولات والتي تؤثر بشكل جيد على حركة الأمعاء.

يعتبر التوت الأزرق مصدرًا هامًا من مصادر فيتامين ب 12، والذي يساعد في الوقاية من الشيب المبكر للشعر، حيث أن أحد الأسباب الرئيسية التي تساعد في حدوثه، هو نقص ذلك الفيتامين.

إلى جانب تلك الفوائد؛ يعتبر التوت البري مصدر للعديد من الأملاح المعدنية والفيتامينات، والتي تساهم في السيطرة على عملية التفاعل الالتهابي التي تحدث داخل الجسم، حتى في الحالات المزمنة، مثل حدوث متاعب في القلب أو التهابات المفاصل.

2- البصل:

يعتبر البصل هو أحد النباتات الغنية بعنصر الكبريت، والذي يساهم في زيادة نمو الشعر، من خلال إنتاج المزيد من الكولاجين.

ويعد تناول البصل بصورة منتظمة، أحد العادات التي تساعد في الحد من الإصابة بالأمراض المعدية و الالتهابية، حيث أنه أحد أنواع الخضروات التي تحتوي على مضادات للالتهابات ، مثل الكيرسيتين و الأليسين، والتي تقوم بحماية الأنسجة من أي آثار سلبية للجذور الحرة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد من الخصائص لمضادات الفطريات، والمضادات الحيوية المشابهة التي تنسب إلى البصل، مع العلم أن تلك الخصائص جميعها تساهم في التعزيز من أداء الجهاز المناعي.

3- الثوم:

أجرت جامعة كارلوفا في براغ دراسة تفيد بأنه من الممكن زيادة الجاذبية لدى الرجال من خلال تناول نوع محدد من الطعام، ووفقا للموقع الألماني Freundin، فذلك الطعم هو الثوم.

حيث أن الثوم يعد من الأطعمة التي تعمل ك مضادات للالتهابات ، كما أنه لديه القدرة على العلاج والوقاية من الكثير من الأمراض.

حيث أن الأليسين وهو المكون الأساسي للثوم، يعد بمثابة مهدئ ومسكن للألام بشكل كبير، وذلك في حالة الكدمات أو التهابات المفاصل.

4- الطماطم:

من السهل القيام بدمج الطماطم ضمن نظام الشخص اليومي الغذائي، وذلك لأنها أحد الأنواع اللذيذة من الخضروات، فهي تعتبر مصدرًا من مصادر العناصر الأساسية للغذاء، وتساهم في الحد من الإحساس بالألم وتهدئة الكدمات والتورمات.

كما تحتوي الطماطم على الليكوبين، والتي تعد أحد المواد المضادة للأكسدة، والتي تساعد في الحد من الآثار السلبية للجذور الحرة، فضلًا عن أنها تساعد في تحفيز استجابة الجهاز المناعي، ومنع الالتهابات التي تستهدف الأنسجة.

ومن ناحية أخرى، تساعد الطماطم في تزويد الجسم بالمعادن والفيتامينات الأساسية، والتي تساعد في حماية الخلايا.

 

اقرأ أيضاً: أهم 10 أطعمة تعتبر مفيدة جداً لمن هم في سن الخمسين 

 

5- زيت جوز الهند:

أصبح زيت جوز الهند، واحدًا من الأشياء الأساسية في المطبخ اليوم، ويمكن من أن يحل محل الزبدة، نظرًا لأنه مناسب جدًا للأشخاص النباتيين.

كما أنه يساعد في خسارة الوزن، وذلك لاحتوائه على الأحماض الدهنية المتوسطة والقصيرة، والتي تساعد في حرق السعرات الحساسية مما يؤدي إلى فقدان المزيد من الوزن، وذلك وفقًا للتقرير الصادر من الصحيفة البريطانية Mirror والذي تناول كل الفوائد التي يحتوي عليها جوز الهند كأحد الأطعمة التي تعمل ك مضادات للالتهابات.

كما أن العديد من الدراسات التي أجريت حديثًا، أفادت بأن جوز الهند فعال للغاية في التقليل من البقع السوداء، والحد من تكوينها، لهذا يعد استخدام زيت جوز الهند في كل صباح لمدة 20 ثاني فقط، كفيل بأن يترك الأسنان بيضاء ومشرقة، كما قال جينيث بالترو.

وبالرغم من احتواء زيت جوز الهند على الكثير من الدهون والسعرات الحرارية، إلا أنه سهل في الهضم، نظرا لاحتوائه على المواد المضادة للأكسدة، والتي تساعد في حماية الجسم من الإصابة بالالتهابات.

كما ينصح باستخدام زيت جوز الهند، للحد من  الإصابة بالتهاب المفاصل والعضلات، وذلك لتمكنه من تحسين الدورة الدموية، وتوفيره الإحساس بالدفء والمساعدة على الاسترخاء.

6- بذور الكتان:

تساهم بذور الكتان كثيرًا في تحفيز إنتاج الأنسجة المخاطية، والتي بزيادة إفرازها تساعد في سهولة عملية الولادة ونزول الجنين، كما ذكر في (هاف بوست) الألمانية.

وبالرغم من أن السير على نظام غذائي نباتي يساعد كثيرًا في فقدان الوزن، فإن هذا النظام من الممكن أن يعرض جسمك للعديد من المخاطر.

وقد ذكرت صحيفة ديلي ميل، كيف يمكن أن تؤثر التغذية السيئة على صحة الإنسان، وكيف يمكن للإنسان أن يتبع نظام نباتي، والتأكد من أن كل الفيتامينات التي يتطلبها الجسم يحصل عليها بالفعل.

ونظرًا لافتقار الأطعمة النباتية لزيت الأوميجا 3، فإن على الشخص النباتي أن يتناول المزيد من النباتات التي تحتوي على هذه الزيون، حتى يتمكن من سد هذا العجز، ومن هذه النباتات؛ عين الجمل، زيت بذور الشيا، زيت بذور الكتان، بذور الكتان.

وتساعد بذور الكتان في السيطرة على عملية التفاعل الالتهابي في الأنسجة، كما تعد فعالة للغاية في محاربة الشيخوخة التي تصيب الخلايا، إلى جانب أنها تساعد في الحد من الخلل الهرموني، وتقضي على البكتيريا والحماية من الأمراض.

7- الأناناس:

يتميز ذلك النوع من الفاكهة الاستوائية بالمذاق اللذيذ، فضلًا عن الفوائد الصحية الكثيرة، حيث أنه يساعد كثيرًا في التخلص من الوزن.

كما أنه يحتوي على العديد من المواد ومنها مادة البروميلين، المضادة للالتهابات، وهي أحد الإنزيمات الطبيعية المضادة للسرطان والأكسدة.

كما يعتبر الأناناس مدر للبول، ويتمتع أيضًا بعدد من الخصائص الصحية التي تساعد في التخلص من الشوائب في الجسم، واحتباس السوائل والماء داخل الجسم، والذي بدوره يحد من انتشار الالتهابات.

ويساهم تناول الأناناس بشكل منتظم في الحفاظ على نشاط المفاصل وصحتها ويقلل من مخاطر اضطراب القلب والجهاز الهضمي والأوعية الدموية.

8- أسماك المياه الباردة:

يحتوي هذا النوع من الأسماء على نسبة هائلة من الأوميجا 3، إلى جانب عدد من مضادات الأكسدة والأحماض الأمينية، التي تساهم في التقليل من مخاطر الإصابة باضطرابات المفاصل وأمراض القلب.

وبشكل عام، نجد أن تناول أسماك المياه الباردة على الأقل مرتين أسبوعيا، يساعد في إزالة الدهون المتكونة في الشرايين، مما يساهم في تحفيز التخلص من الالتهابات، ومن الأنواع الموصى بها من الأسماك؛ سمك السلمون، التونة، السردين، الماكريل، سمك القد، سمك السلمون المرقط، السمك المملح.

كيف يمكن استهلاك هذه الأطعمة؟

كل ما عليك فعله هو الحرص على أن تدرج تلك الأنواع من الأطعمة في نظامك الغذائي الذي تتناوله يوميًا.

حيث أن تناول تلك الأنواع يساهم في تقوية الجهاز المناعي للجسم، كما أنه يساعد في التقليل من خطر الإصابة بعدد من الأمراض، مع الأخذ في الاعتبار أن يقوم الإنسان بمراقبة استهلاكه من السكريات والدهون، نظرًا لأنها تؤثر على نظامه الغذائي.

وهكذا نكون عزيزي القارئ قد تناولنا ثمانِ أطعمة طبيعية تعمل كـ مضادات للالتهابات يجب أن لا يخلو اي بيت منها نظراً لفائدتها الكبيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.