هل يشهد العالم موجة كورونا الثانية ؟ منظمة الصحة تحسم الجدل

هل يشهد العالم موجة كورونا الثانية ؟ منظمة الصحة تحسم الجدل.. أطلقت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء تحذيراً من التهاون فى مواجهة انتقال فيروس كورونا الناشئ خلال الصيف فى نصف الكرة الشمالى ، وقالت ان هذا الفيروس ليس مثل الانفلونزا الذي يتخذ عادة طابعا موسميا .

“لا يزال الناس يفكرون في مشكلة الفصول. ما يجب علينا جميعا أن نفهمه هو أنه فيروس جديد … وسلوك هذا الفيروس مختلف”، هكذا أوضحت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارغريت هاريس في مؤتمر صحفي على الإنترنت في جنيف.

ودعت مارغريت هاريس إلى توخي الحذر في تطبيق التدابير لإبطاء الإصابة بفيروس كورونا، الذي ينتشر إلى أعداد كبيرة من السكان، في حين تواصل عدة بلدان فرض تدابير للانفصال الاجتماعي للحد من انتشار الفايروس.

ما الذي يمكن أن يؤدي إلى موجة كورونا الثانية ؟

رفع قيود الإغلاق إلى حد بعيد.

عمليات الإغلاق تسببت في حدوث اضطرابات كبيرة في جميع أنحاء العالم حيث أدت إلى التأثير على صحة الناس وفقدان العمل والوظائف لعدد كبير من الناس وإخراج الأطفال من المدارس، ولكن تمت السيطرة على الفيروس.

وحذر من التفكير في وجود موجات من الفيروس. “ستكون موجة كبيرة. يختلف قليلا وينخفض قليلا، وأفضل شيء نفعله هو تسطيح الموجة وتحويلها إلى شيء ضعيف يلامس قدميك”.

وقد زاد عدد المتضررين من الفيروس التاجي في عدة بلدان في جميع أنحاء العالم في الآونة الأخيرة، وخلال مناقشة حول ما إذا كان سبب هذه المسألة هو بدء موجة ثانية أو ما إذا كانت الزيادة ترجع إلى الرفع التدريجي لقيود الحجر الصحي التي تم فرضها في بعض الدول.

وقد بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم 16 مليون و674 ألف شخص، توفي أكثر من 657 ألف شخص منهم، في حين تعافى أكثر من عشرة ملايين شخص.

ولا تزال الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررا من الوباء من حيث الإصابات والوفيات، تليها البرازيل في المرتبة الثانية، ثم الهند وروسيا وجنوب أفريقيا.

إقرأ أيضاً: هذه أعراضه.. اضطراب صحي “خطير” يهدد المتعافين من كورونا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.