ماذا نقصد بــ اﻷيديولوجيا ؟

عادة ما نسمع عبارة اﻷيديولوجيا في النقاشات، و نقرأ عنها في الكتب و الجرائد. بحيث توظف لوصف مجموعة من اﻵراء المعبر عنها من طرفنا أو من طرف فرد أو جهة أخرى.وسواء أدركنا ذلك أم لم نفعل، فجميعنا مفكرين، فالأفكار و الاراء و المواقف التي نحملها، كلها تلعب دورا هاما في تحديد سلوكاتنا و طريقة عيشنا و ميولاتنا.

إن الرجال العمليين، الذين يعتقدون في أنفسهم أنهم معافون من أية مؤثرات فكرية، يعدون في العادة عبيدا ﻷحد الاقتصاديين الميتين. و أولئك المجانين في مقاعد السلطة، الذين يسمعون أصواتا في الهواء، إنما يستخلصون حيلهم من كاتب أكاديمي تافه عاش منذ بضع سنوات ماضية.

كينز

في الواقع، لا يوجد أي تعريف متفق عليه لمصطلح اﻷيديولوجيا، بل ثمة تعريفات عديدة متنافسة، حيث يقول دافيد ماكليلان:

اﻷيديولوجيا هي أكثر المفاهيم مراوغة في العلوم الانسانية بأكملها.

كما استخدم هذا المصطلح و لفترة طويلة من تاريخه كسلاح سياسي و أداة ﻹدانة و انتقاد أفكار الخصوم. و من ضمن المعاني التي ارتبطت بمفهوم الايديولوجيا نذكر:

  1. النسق الكلي لـلأفكار و المعتقدات و الاتجاهات العامة الكامنة في أنماط سلوكية معينة. وهي تساعد على تفسير الأسس الأخلاقية للفعل الواقعي، وتعمل على توجيهه. وللنسق المقدرة على تبرير السلوك الشخصي، وإضفاء المشروعية على النظام القائم والدفاع عنه. فضلاً عن أن الأيديولوجيا أصبحت نسقاً قابلاً للتغير استجابة للتغيرات الراهنة والمتوقعة، سواء كانت على المستوى المحلي أو العالمي. عن ويكيبديا.
  2. نظام من اﻷفكار الحركية.
  3. عقيدة سياسية.
  4. رؤية كونية لجماعة أو طبقة ما.
  5. أفكار توضح مصالح جماعة ما.
  6. أفكار توطن الفرد داخل سياق اجتماعي، و تولد لديه احساسا بالانتماء الجمعي.
  7. مذهب يدعي احتكار الحقيقة.

أصول المصطلح

صك مصطلح اﻷيديلوجيا ﻷول مرة أنطوان دستو دو تراسي أثناء الثورة الفرنسية، و تم استخدامه علانية للمرة اﻷولى عـام 1796 حيث كان دو تراسي يشير باﻷيديولجيا إلى علم اﻷفكار، idea-ology. حيث أعلن أن هذا “العلم” سيتمتع بنفس المكانة الخاصة بالعلوم الراسخة كعلم اﻷحياء Biology مثلا. بل أشار و بجرأة أكثر، إلى أن اﻷيديولوجيا ستتربع عرش مملكة العلوم، لكون جميع أشكال البحث تتأسس على اﻷفكار. لكن لم يكُن لهذا المعنى سوى أثر محدود على الاستخدام اللاحق لمصطلح اﻷيديولوجيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.