منوعات

الأغنية الأكثر نجاحا على الإطلاق في تاريخ الإنترنت حققت ما يزيد على 4 مليار مشاهدة !

إنها أغنية دسباسيتو و بالاسبانية Despacito وتعني ببطء أو رويدا رويدا وهي أغنية منفردة للمغنيين البورتوريكيين:

المغني لويس فونسي (بالاسبانية Luis Fonsi)

وهو مغني و ممثل و كاتب غنائي بورتوريكي بدأ مسيرته الفنية عام 1998، ولد لويس في بورتوريكو وفي فترة طفولته انتقلت عائلته إلى مدينة أورلاندو في ولاية فلوريدا، وخلال المدرسة انضم إلى فرقة المدرسة الموسيقية. ليطلق ألبوماً سنة 2000 بالاشتراك مع المغنية كريستينا أجيليرا، لتحقق له شهرة في أوروبا. في سنة 2011 اطلق عليه لقب “زعيم الجيل الجديد للموسيقى اللاتينية” لشهرته بالأغاني اللاتينية وانتشار أغانية في دول لاتينية مثل المكسيك وكولومبيا والدومينيكان وفنزويلا. كما شارك بأفلام مكسيكية مختلفة، حصل على جوائز في مسيرته الغنائية مثل جائزة الجرامي اللاتينية وجائزة “Premio Lo Nuestro” و”Premios Juventud‏”

والمغني دادي يانكي Daddy Yankee

واسمه الحقيقي رايموند أيالا Raymond Ayala و هو مغني بورتوريكي يعد من أشهر وأهم مطربي الريغيه تون في العالم يُلقب أيضاً ب”ال كانغري”  وتعني “الأنيق”، بدأ مشواره الموسيقي مركزا على فن الريغيه تون وهي شكل من أشكال موسيقى الرقص له شعبية كبيرة في امريكا اللاتينية، كان الظهور الأول لدادي سنة 1992، تورط بعدها بعملية إطلاق نار أصابته بذراعه وساقه، مما جعله يتوقف عن الغناء لفترة. عاد سنة 1995 وأطلق أول أغنية منفردة له “لا رحمة” على طريقة فن “الريجيتون”، ثم تخلى عن هذا الفن واصبح من فنانو الراب. أطلق أول ألبوم له سنة 2002 من انتاج شركة “El Cangri” تحدث فيه عن المشكلات المعاصرة كالفساد والدين. في سنة 2004 أصبح من أفضل مغني الراب في العالم بعد إطلاقه ألبوم “Barrio Fino”، وحصل على جائزة الأغاني اللاتينية الأمريكية ووبيلبورد لأفضل ألبوم وبيلبورد اللاتيني وجرامي اللاتيني.

وكتب الثنائي لويس فونسي ودادي يانكي كلمات الأغنية وصوراها في حي لابيرلا في مدينة سان خوان القديمة، في بورتوريكو، وفي حانة لافاكتوريا، وأنتجها أندريس توريس وموريسيو رينجيفو.

وأسست البنية الموسيقية لأغنية “ديسباسيتو” على نوع من التراث الموسيقي الراقص في بورتوريكو، الذي يتمتع بإيقاعات لاتينية. وعنوان الاغنية يعني “ببطء”، في إشارة للأسلوب الذي يستخدمه فونسي لجذب المستمع.

وكشفت مجموعة الإنتاج الموسيقي “يونيفرسال ميوزيك لاتن إنترتاينمت” أن “ديسباسيتو” بنسختها الأصلية والنسخ المعاد توزيعها قد شوهدت 4.6 مليار مرة على خدمات البث التدفقي مثل “سبوتيفاي” و”يوتيوب”.
وأطاحت “ديسباسيتو” بأغنية “سوري” لجاستن بيبر التي حظيت بـ 4.38 مليون مشاهدة، بحسب “يونيفرسال”.
وتربعت “ديسباسيتو” التي تعني بالإسبانية “رويدا رويدا” 10 أسابيع في صدارة التصنيف الأميركي لأفضل الأغنيات، لتصبح أول أغنية باللغة الإسبانية تصل إلى هذه المرتبة منذ “ماكارينا” سنة 1996

 

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي موقع المختصر المفيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق