لهذه الأسباب يكتب الأطباء بخط غير مفهوم!

خط الأطباء هو خطٌ لا تخطئه عين، ولا تغيب صفاته عن ذهن، فهو غير مفهومٍ بالمرة من النظرة الأولى، الطبيب يكتب في الوصفة طلاسم, وعندما تذهب للصيدلي تتعجب أنه استطاع قرائتها لتتفاجئ أن المطلوب هو بنادول !! لا يشك أحد أن خط معظم الأطباء العرب الذي يرسمونه على ورق الوصفات للمرضى هو طلاسم لا يحل ألغازه إلا الصيادلة. فلا نجد في هذه الخطوط المنحنية حيث أننا لا نواجه عند قراءة هذا الخط مشكلة فهم الكلمات فقط، بل وحتى معرفة أين تبدأ الكلمات وأين تنتهي.

وربما ساء الأمر إلى درجة أننا قد نقول: هل هذه الكلمات (أو بالأحرى الخربشات) هي توقيع الطبيب أم جزءٌ من الوصفة الدوائية أم تاريخ اليوم؟ باختصار، نحن بحاجةٍ إلى فك ألغاز هذه الخطوط لنفهم معاني الرموز والرسومات التي يخطّها الأطباء على الورق. والسؤال الذي سنناقشه اليوم هو لماذا هذا الخط السيء؟ تعالوا نتعرف الإجابة..

لماذا يكتب الأطباء وصفاتهم بطريقة غير مفهومة، سؤال عمل المعهدُ الوطني لكلية الطب والأطباء في الولايات المتحدة على الإجابة عليه عبر إعداد دراسة تفند الأسباب والمضاعفات لتلك الممارسة السيئة لدى الأطباء.

وكشفت الدراسة عن أسباب عدة بينها ضيقُ حجم ومساحة الورقة التي يكتب عليها الطبيب وصفته، أما السبب الآخر فمرتبط بازدحام مواعيد الطبيب، ما يجعله يكتب الدواء بسرعة مع التركيز على توضيح الأحرف الأولى المميزة للدواء، دون غيرها.

أما السبب الثالث فعزته الدراسة، لإدراك الأطباء بأن الخط سيحفظ في ملفات، ولن يعودوا لينظروا إليه مرة أخرى.

لكن سوء الخط لدى الأطباء له مضاعفات خطيرة تفوق بكثير صعوبة فهمه فقط.

فالخط السيء للطبيب المشخص يصعب مهمة الصيدلي في قراءته، وتأمين الدواء الصحيح للمريض ما يتسبب في انقضاء أجل سبعة آلاف شخص سنوياً بحسب الدراسة.

هذا فضلا عن أن نصف مليون شخص يعانون من إصابات سنوية في الولايات المتحدة فقط، بسبب الدواء الخطأ وفق الدراسة ذاتها.

في حين أثبتت الدراسة ان نسبة الخطأ في شراء الدواء بناء على وصفة مقدمة عبر البريد الالكتروني لا تتعدى 10%.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.