سياسة وفكر – المختصر المفيد https://mini-facts.com ما قل و دل Thu, 13 Jun 2019 15:36:49 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.3 ما الذي يقود الإنسان إلى الفقر؟ https://mini-facts.com/topics/16230?utm_source=rss&utm_medium=rss&utm_campaign=%25d9%2585%25d8%25a7-%25d8%25a7%25d9%2584%25d8%25b0%25d9%258a-%25d9%258a%25d9%2582%25d9%2588%25d8%25af-%25d8%25a7%25d9%2584%25d8%25a5%25d9%2586%25d8%25b3%25d8%25a7%25d9%2586-%25d8%25a5%25d9%2584%25d9%2589-%25d8%25a7%25d9%2584%25d9%2581%25d9%2582%25d8%25b1%25d8%259f https://mini-facts.com/topics/16230#respond Mon, 21 Jan 2019 20:41:05 +0000 https://mini-facts.com/?p=16230 الفقر

خلص معهد الفزيولوجيا العصبية الإدراكية في بنسلفانيا الأمريكية إلى أن مرحلة الطفولة لها التأثير الأكبر في تطور الدماغ وتلعب الدور الرئيس في صياغة القدرات الفكرية للإنسان بعد بلوغه. ولفتت مارتا فرح مديرة المعهد الأمريكي المذكور النظر في كتابها تحت عنوان “الآداب العصبية” إلى أن الطفولة الفقيرة، لها حصة الأسد في صياغة تصور الشخص عن نفسه، […]

The post ما الذي يقود الإنسان إلى الفقر؟ appeared first on المختصر المفيد.

]]>
الفقر

خلص معهد الفزيولوجيا العصبية الإدراكية في بنسلفانيا الأمريكية إلى أن مرحلة الطفولة لها التأثير الأكبر في تطور الدماغ وتلعب الدور الرئيس في صياغة القدرات الفكرية للإنسان بعد بلوغه.

ولفتت مارتا فرح مديرة المعهد الأمريكي المذكور النظر في كتابها تحت عنوان “الآداب العصبية” إلى أن الطفولة الفقيرة، لها حصة الأسد في صياغة تصور الشخص عن نفسه، وبرمجة ذاته ليكون فقيرا قنوعا بما يمنّ عليه القدر من نعم.

وتؤكد فرح أن الفقر لا يتلف الدماغ فحسب، بل يؤدي إلى عرقلة الدماغ التالف حسب وصفها، ليمنع صاحبه من الإفلات من براثن الفقر وكسر قيده.

ورغم ما أثبته العلم حول أن الذكاء عامل وراثي بالدرجة الأولى، خلصت البحوث الفزيولوجية العصبية الأخيرة حسب فرح إلى أن مؤشرات الذكاء تعتمد بشكل لا بأس به على ظروف معيشة الطفل والبيئة التي ينشأ فيها.

وكشفت بحوثها العصبية الإدراكية، عن أن الأطفال المولودين في بيئات ومجتمعات متباينة اقتصاديا واجتماعيا، يتمتعون بنفس القدرات الفكرية والعقلية تقريبا، والتي لن تبدأ بالتفاوت إلا بعد مضي بضع سنوات على ميلادهم.

وكتبت بهذا الصدد: “لقد خيّل إلي قبل بحوثي على الأطفال المنتمين إلى شرائح اجتماعية متدنية ومتوسطة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، أن تصوراتهم عن العالم والحياة مختلفة، حتى ثبت لي عكس ذلك تماما”، فيما أظهر الأطفال المنتمون للشرائح الاجتماعية المتدنية قدرات فكرية أسوأ من أقرانهم من الشرائح الأخرى.

وهذا يعني حسب فرح، أن سبب الفقر في الكبر لا يقتصر على الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي يترعرع فيها الإنسان فحسب، بل يكمن كذلك في ما يسمى بـ”الفكر المفقر”، الذي يتبلور لدى من عانوا الفقر، ويكبّل أصحابه الذين يؤمنون بفقرهم المدقع حتى ولو استطاعوا جني ما يكفي من المال لإدراجهم في صفوف الميسورين.

وبين الأسباب التي تقود الإنسان إلى مستنقع الفقر، أبرزت فرح البخل، أو اليد المغلولة إلى العنق، وأشارت في هذا الإطار إلى سعي البخيل إلى إرغام العاملين في شركته إلى قضاء أوقات أطول في العمل لقاء نفس الأجر، وانعدام الرغبة لديه في مكافأة الموظف البارع والنشيط، ورفض الإنفاق على تعليم الأبناء في المدارس والمراكز التعليمية المرموقة لثقته التامة بأنها لا تختلف شيئا عن مثيلاتها العادية المتاحة للجميع.

وبين المسببات والسلوكيات التي قد تأخذ بصحابها إلى الفقر، ثقة الشخص التامة بظلم المجتمع له، وإكثاره من شكوى الحال والتذمر، ويقينه المطلق بأنه لم يقدّر له اليسر في الدنيا، بل كتب عليه الفقر والبؤس حتى الممات.

وتتوسط “أركان” الفقر حسب فرح، الكثير من العقد النفسية والتصورات التي يرسخها الشخص في تفكيره وبينها تحفظه على طوله، ووزنه ولون بشرته وشكل وجه ولونه، وغير ذلك من الميزات البدنية التي قد تعد علامة فارقة يحملها صاحبها.

وترى العالمة الأمريكية أن بين المؤمنين بفقرهم، من يؤكدون أن سبب عوزهم يكمن في القومية التي ينتمون إليها، أو في البلد الذي يعيشون فيه أو دين الأجداد الذي ولدوا عليه، حيث يعتقد صاحب مثل هذا الطرح أنه لو ولد في هذا البلد أو ذاك، وانتمى لهذه القومية أو تلك، وعاش في بلد دون سواه، لكان حاله مغايرا تماما لما هو عليه.

وتؤكد في كتابها أن مشاعر الغبن التي تستحوذ على قلوب هؤلاء، تنتهي بهم إلى كيل الاتهامات للناجحين في محيطهم وتحميلهم المسؤولية ضمنا عن بؤسهم وضنكهم، كما تؤجج مشاعر الكراهية والحسد في صدورهم.

وخلصت فرح في الختام، إلى أن المتذمرين والمؤمنين بحتمية فقرهم، يثقلون كاهل أنفسهم بحمل ثقيل، ومثقال كبير يعوق تدرجهم الوظيفي، ويعرقل نموهم الشخصي والمادي ليضمن لهم الفقر الأزلي والحاجة.

The post ما الذي يقود الإنسان إلى الفقر؟ appeared first on المختصر المفيد.

]]>
https://mini-facts.com/topics/16230/feed 0
ماذا نقصد بــ اﻷيديولوجيا ؟ https://mini-facts.com/topics/2199?utm_source=rss&utm_medium=rss&utm_campaign=%25d9%2585%25d8%25a7%25d8%25b0%25d8%25a7-%25d9%2586%25d9%2582%25d8%25b5%25d8%25af-%25d8%25a8%25d9%2580%25d8%25a7%25ef%25bb%25b7%25d9%258a%25d8%25af%25d9%258a%25d9%2588%25d9%2584%25d9%2588%25d8%25ac%25d9%258a%25d8%25a7%25d8%259f https://mini-facts.com/topics/2199#respond Mon, 25 Sep 2017 10:54:45 +0000 https://mini-facts.com/?p=2199

عادة ما نسمع عبارة اﻷيديولوجيا في النقاشات، و نقرأ عنها في الكتب و الجرائد. بحيث توظف لوصف مجموعة من اﻵراء المعبر عنها من طرفنا أو من طرف فرد أو جهة أخرى.وسواء أدركنا ذلك أم لم نفعل، فجميعنا مفكرين، فالأفكار و الاراء و المواقف التي نحملها، كلها تلعب دورا هاما في تحديد سلوكاتنا و طريقة عيشنا […]

The post ماذا نقصد بــ اﻷيديولوجيا ؟ appeared first on المختصر المفيد.

]]>

عادة ما نسمع عبارة اﻷيديولوجيا في النقاشات، و نقرأ عنها في الكتب و الجرائد. بحيث توظف لوصف مجموعة من اﻵراء المعبر عنها من طرفنا أو من طرف فرد أو جهة أخرى.وسواء أدركنا ذلك أم لم نفعل، فجميعنا مفكرين، فالأفكار و الاراء و المواقف التي نحملها، كلها تلعب دورا هاما في تحديد سلوكاتنا و طريقة عيشنا و ميولاتنا.

إن الرجال العمليين، الذين يعتقدون في أنفسهم أنهم معافون من أية مؤثرات فكرية، يعدون في العادة عبيدا ﻷحد الاقتصاديين الميتين. و أولئك المجانين في مقاعد السلطة، الذين يسمعون أصواتا في الهواء، إنما يستخلصون حيلهم من كاتب أكاديمي تافه عاش منذ بضع سنوات ماضية.

كينز

في الواقع، لا يوجد أي تعريف متفق عليه لمصطلح اﻷيديولوجيا، بل ثمة تعريفات عديدة متنافسة، حيث يقول دافيد ماكليلان:

اﻷيديولوجيا هي أكثر المفاهيم مراوغة في العلوم الانسانية بأكملها.

كما استخدم هذا المصطلح و لفترة طويلة من تاريخه كسلاح سياسي و أداة ﻹدانة و انتقاد أفكار الخصوم. و من ضمن المعاني التي ارتبطت بمفهوم الايديولوجيا نذكر:

  1. النسق الكلي لـلأفكار و المعتقدات و الاتجاهات العامة الكامنة في أنماط سلوكية معينة. وهي تساعد على تفسير الأسس الأخلاقية للفعل الواقعي، وتعمل على توجيهه. وللنسق المقدرة على تبرير السلوك الشخصي، وإضفاء المشروعية على النظام القائم والدفاع عنه. فضلاً عن أن الأيديولوجيا أصبحت نسقاً قابلاً للتغير استجابة للتغيرات الراهنة والمتوقعة، سواء كانت على المستوى المحلي أو العالمي. عن ويكيبديا.
  2. نظام من اﻷفكار الحركية.
  3. عقيدة سياسية.
  4. رؤية كونية لجماعة أو طبقة ما.
  5. أفكار توضح مصالح جماعة ما.
  6. أفكار توطن الفرد داخل سياق اجتماعي، و تولد لديه احساسا بالانتماء الجمعي.
  7. مذهب يدعي احتكار الحقيقة.

أصول المصطلح

صك مصطلح اﻷيديلوجيا ﻷول مرة أنطوان دستو دو تراسي أثناء الثورة الفرنسية، و تم استخدامه علانية للمرة اﻷولى عـام 1796 حيث كان دو تراسي يشير باﻷيديولجيا إلى علم اﻷفكار، idea-ology. حيث أعلن أن هذا “العلم” سيتمتع بنفس المكانة الخاصة بالعلوم الراسخة كعلم اﻷحياء Biology مثلا. بل أشار و بجرأة أكثر، إلى أن اﻷيديولوجيا ستتربع عرش مملكة العلوم، لكون جميع أشكال البحث تتأسس على اﻷفكار. لكن لم يكُن لهذا المعنى سوى أثر محدود على الاستخدام اللاحق لمصطلح اﻷيديولوجيا.

The post ماذا نقصد بــ اﻷيديولوجيا ؟ appeared first on المختصر المفيد.

]]>
https://mini-facts.com/topics/2199/feed 0
الاستراتيجيات العشرة للتحكم بالشعوب – ناعوم تشومسكي https://mini-facts.com/topics/1698?utm_source=rss&utm_medium=rss&utm_campaign=%25d8%25a7%25d9%2584%25d8%25a7%25d8%25b3%25d8%25aa%25d8%25b1%25d8%25a7%25d8%25aa%25d9%258a%25d8%25ac%25d9%258a%25d8%25a7%25d8%25aa-%25d8%25a7%25d9%2584%25d8%25b9%25d8%25b4%25d8%25b1%25d8%25a9-%25d9%2584%25d9%2584%25d8%25aa%25d8%25ad%25d9%2583%25d9%2585-%25d8%25a8%25d8%25a7%25d9%2584%25d8%25b4%25d8%25b9%25d9%2588%25d8%25a8 https://mini-facts.com/topics/1698#comments Tue, 19 Sep 2017 00:30:56 +0000 https://mini-facts.com/?p=1698

تناقلت عدّة مواقع وصحف عالميّة قائمة أعدّها المفكّر الأميركي نعوم تشومسكي، وتطرق فيها إلى دور وسائل الإعلام العالميّة للسيطرة على الشّعوب عبر وسائل الإعلام المختلفة، في 10 استراتيجيّات أساسيّة. أولاً- إستراتيجيّة الإلهاء: هذه الإستراتيجيّة عنصر أساسي في التحكّم بالمجتمعات، وهي تتمثل في تحويل انتباه الرّأي العام عن المشاكل الهامّة والتغييرات التي تقرّرها النّخب السياسية والاقتصاديّة، […]

The post الاستراتيجيات العشرة للتحكم بالشعوب – ناعوم تشومسكي appeared first on المختصر المفيد.

]]>

تناقلت عدّة مواقع وصحف عالميّة قائمة أعدّها المفكّر الأميركي نعوم تشومسكي، وتطرق فيها إلى دور وسائل الإعلام العالميّة للسيطرة على الشّعوب عبر وسائل الإعلام المختلفة، في 10 استراتيجيّات أساسيّة.

أولاً- إستراتيجيّة الإلهاء:

هذه الإستراتيجيّة عنصر أساسي في التحكّم بالمجتمعات، وهي تتمثل في تحويل انتباه الرّأي العام عن المشاكل الهامّة والتغييرات التي تقرّرها النّخب السياسية والاقتصاديّة، ويتمّ ذلك عبر وابل متواصل من الإلهاءات والمعلومات التافهة. إستراتيجيّة الإلهاء ضروريّة أيضا لمنع العامة من الاهتمام بالمعارف الضروريّة في ميادين مثل العلوم، الاقتصاد، علم النفس، بيولوجيا الأعصاب وعلم الحواسيب. “حافظ على تشتّت اهتمامات العامة،
بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية، واجعل هذه الاهتمامات موجهة نحو مواضيع ليست ذات أهمية حقيقيّة. اجعل الشعب منشغلا، منشغلا، منشغلا، دون أن يكون له أي وقت للتفكير، وحتى يعود للضيعة مع بقيّة الحيوانات”. (مقتطف من كتاب أسلحة صامتة لحروب هادئة).

ثانياً- ابتكار المشاكل.. ثم تقديم الحلول:

هذه الطريقة تسمّى أيضا “المشكل – ردّة الفعل – الحل”. في الأول نبتكر مشكلا أو “موقفا” متوقــعا لنثير ردّة فعل معيّنة من قبل الشعب، وحتى يطالب هذا الأخير بالإجراءات التي نريده أن يقبل بها. مثلا: ترك العنف الحضري يتنامى، أو تنظيم تفجيرات دامية، حتى يطالب الشعب بقوانين أمنية على حساب حرّيته، أو: ابتكار أزمة مالية حتى يتمّ تقبّل التراجع على مستوى الحقوق الإجتماعية وتردّي الخدمات العمومية كشرّ لا بدّ منه.

ثالثاً- استراتيجيّة التدرّج:

لكي يتم قبول إجراء غير مقبول، يكفي أن يتمّ تطبيقه بصفة تدريجيّة، مثل أطياف اللون الواحد (من الفاتح إلى الغامق)، على فترة تدوم 10 سنوات. وقد تم اعتماد هذه الطريقة لفرض الظروف السوسيو-اقتصاديّة الجديدة بين الثمانينات والتسعينات من القرن السابق: بطالة شاملة، هشاشة، مرونة، تعاقد خارجي ورواتب لا تضمن العيش الكريم، وهي تغييرات كانت ستؤدّي إلى ثورة لو تمّ تطبيقها دفعة واحدة.

رابعاً- استراتيجيّة المؤجَّل:

وهي طريقة أخرى يتم الالتجاء إليها من أجل إكساب القرارات المكروهة القبول وحتّى يتمّ تقديمها كدواء “مؤلم ولكنّه ضروري”، ويكون ذلك بكسب موافقة الشعب في الحاضر على تطبيق شيء ما في المستقبل. قبول
تضحية مستقبلية يكون دائما أسهل من قبول تضحية حينيّة. أوّلا لأن المجهود لن يتم بذله في الحين، وثانيا لأن الشعب له دائما ميل لأن يأمل بسذاجة أن “كل شيء سيكون أفضل في الغد”، وأنّه سيكون بإمكانه تفادي التّضحية المطلوبة في المستقبل. وأخيرا، يترك كلّ هذا الوقت للشعب حتى يتعوّد على فكرة التغيير ويقبلها باستسلام عندما يحين أوانها.

خامساً- مخاطبة الشعب كمجموعة أطفال صغار:

 

تستعمل غالبية الإعلانات الموجّهة لعامّة الشعب خطابا وحججا وشخصيات ونبرة ذات طابع طفولي، وكثيرا ما تقترب من مستوى التخلّف الذهني، وكأن المشاهد طفل صغير أو معوّق ذهنيّا. كلّما حاولنا مغالطة المشاهد، كلما زاد اعتمادنا على تلك النبرة. لماذا؟ “إذا خاطبنا شخصا كما لو كان طفلا في سن الثانية عشر، فستكون لدى هذا الشخص إجابة أو ردّة فعل مجرّدة من الحسّ النقدي بنفس الدرجة التي ستكون عليها ردّة فعل أو إجابة الطفل ذي الإثني عشر عاما”. (مقتطف من كتاب أسلحة صامتة لحروب هادئة).

سادساً- استثارة العاطفة بدل الفكر:

استثارة العاطفة هي تقنية كلاسيكية تُستعمل لتعطيل التّحليل المنطقي، وبالتالي الحسّ النقدي للأشخاص. كما أنّ استعمال المفردات العاطفيّة يسمح بالمرور للاّوعي حتّى يتمّ زرعه بأفكار، رغبات، مخاوف، نزعات، أو سلوكيّات.

سابعاً- إبقاء الشّعب في حالة جهل وحماقة:

العمل بطريقة يكون خلالها الشعب غير قادر على استيعاب التكنولوجيات والطّرق المستعملة للتحكّم به واستعباده. “يجب أن تكون نوعيّة التّعليم المقدّم للطبقات السّفلى هي النوعيّة الأفقر، بطريقة تبقى إثرها الهوّة المعرفيّة التي تعزل الطّبقات السّفلى عن العليا غير مفهومة من قبل الطّبقات السّفلى” (مقتطف من كتاب أسلحة صامتة لحروب هادئة).

ثامناً- تشجيع الشّعب على استحسان الرّداءة:

تشجيع الشّعب على أن يجد أنّه من “الرّائع” أن يكون غبيّا، همجيّا وجاهلا.

تاسعاً- تعويض التمرّد بالإحساس بالذنب:

جعل الفرد يظنّ أنّه المسؤول الوحيد عن تعاسته، وأن سبب مسؤوليّته تلك هو نقص في ذكائه وقدراته أو مجهوداته. وهكذا، عوض أن يثور على النّظام الإقتصادي، يقوم بامتهان نفسه ويحس بالذنب، وهو ما يولّد دولة اكتئابيّة يكون أحد آثارها الإنغلاق وتعطيل التحرّك. ودون تحرّك لا وجود للثورة!

عاشراً – معرفة الأفراد أكثر ممّا يعرفون أنفسهم:

خلال الخمسين سنة الماضية، حفرت التطوّرات العلميّة المذهلة هوّة لا تزال تتّسع بين المعارف العامّة وتلك التي تحتكرها وتستعملها النّخب الحاكمة. فبفضل علوم الأحياء، بيولوجيا الأعصاب وعلم النّفس التّطبيقي، توصّل “النّظام” إلى معرفة متقدّمة للكائن البشري، على الصّعيدين الفيزيائي والنّفسي. أصبح هذا “النّظام” قادرا
على معرفة الفرد المتوسّط أكثر ممّا يعرف نفسه، وهذا يعني أنّ النظام – في أغلب الحالات – يملك سلطة على الأفراد أكثر من تلك التي يملكونها على أنفسهم.

 

The post الاستراتيجيات العشرة للتحكم بالشعوب – ناعوم تشومسكي appeared first on المختصر المفيد.

]]>
https://mini-facts.com/topics/1698/feed 2